كنوز ميديا / اقتصاد

قال مصدر برلماني، ان اجتماع مجلس النواب مع محافظ البنك المركزي بشان سعر صرف الدولار، تمخض عن انه في حالة إقرار خفض سعر صرف الدولار فانه سيكون بالتدريج، خطوة بعد خطوة، كي لا يوثر على حركة السوق والمواطن.

وقال المصدر إن تغيير سعر الصرف بطريقة مفاجئة بنحو 135 الف مقابل 100 دولار سوف يحدث تداعيات على مستوى الحركة التجارية والمالية وعلى المواطن، الذي يصعب اقراره.

وحضر جلسة البرلمان كل من نواب الكتلة الصدرية وبعض رؤساء الكتل ونائب عن دولة القانون، فيما غاب وزير المالية علي علاوي عن الحضور.

و أعلن رئيس كتلة العدل الكردستانية سوران عمر، تفاصيل جلسة استضافة محافظ البنك المركزي في البرلمان العراقي.

وقال عمر وهو أحد الحاضرين في الجلسة ان محافظ البنك المركزي أكد خلال الجلسة على أن سعر صرف الدولار لا يتغير، وأن إجراء تعديل عليه يتطلب تغييرات وإيجاد حلول لعدد من العقبات.

وأضاف المحافظ في الاجتماع وفق التدوينة: لدينا 76 مصرفا في حين ان المصارف في إيران وتركيا لا تتجاوز 30 مصرفاً في كل من البلدين الجارين الكبيرين.

وتابع المحافظ: الكثير من المصارف لا تمتلك المعايير المطلوبة وحصلت على الإجازة من بينها ضرورة وجود 250 مليار دينار كضمان.

وختم عمر تدوينته قائلاً: محافظ البنك المركزي أعلن تشكيل لجنة تقصي حقائق بشأن جميع الأمور المتعلقة بالمؤسسة.

وحدد مجلس النواب، في وقت سابق، موعداً للاجتماع مع وزير المالية ومحافظ البنك المركزي من أجل بحث سعر صرف الدولار.

وقدم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في وقت سابق، ستة مقترحات للسيطرة على تداعيات قرار تغيير سعر صرف الدولار.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here