تنشر وكالة كنوز ميديا ، تفاعل الاوساط السياسية حول الدستور، وعدم تقارب الاحزاب الكردية.

القاضي والوزير السابق وائل عبد اللطيف خلال حوار متلفز:

– القوى السياسية كانت ضعيفة وخائفة عند كتابة الدستور.

– البرلمان يجب إبعاده عن ملف تعديل الدستور.

– العراق لن يمضي للأمام دون تعديل الدستور.

– الدستور يلزم البرلمان بعقد الجلسات وهناك عقوبات قانونية.

– إعادة فتح باب الترشيح للرئاسة لم يكن صحيحا.

– القوى السياسية كانت معتادة على المحاصصة وفق نظام النقاط.

– أغلبية الثلثين لم تتحقق حتى الآن.

– المستقلون حصلوا على مليوني صوت لكنهم توزعوا.

– تعديل الدستور سيكون مستحيلا اذا استمر الوضع الراهن.

– الكرد يعارضون إجراء تعديلات على الدستور.

– قرارات المحكمة الاتحادية جادة وموضوعية.

– التجاوز على التوقيتات الدستورية الحتمية غير صحيح.

– البرلمانات السابقة مررت قرارات مهمة بـ80 نائبا فقط.

– قرابة 50 نائبا لم يدخلوا البرلمان منذ أيام الجمعية الوطنية.

– 5 مواد أضيفت للدستور بعد الاستفتاء الشعبي.

– إحدى مواد الدستور تحمل لمسات كردية.

المحلل السياسي اياد العنبر خلال حوار متلفز:

– العراق يشهد فوضى تشريعات وقرارات بسبب الدستور.

– من كتب الدستور لم يكن مؤهلا سياسيا.

– جمود الدستور غير مبرر.

– إعادة فتح الترشيح لرئاسة الجمهورية ليست من صلاحيات الحلبوسي.

– التحالف الثلاثي لا يملك الثلثين.

– الحزب الديمقراطي أخطأ بوضع البيض كله في سلة واحدة.

– الكرد لم يعودوا بيضة القبان والمبادرة بيد المستقلين.

– المستقلون ثلاثة أصناف وبعضهم واجهات لأحزاب.

– التوافقية مشوهة في العراق.

– التقارب مستحيل حتى الآن بين الحزبين الكرديين.

– الرهان على الوقت يزيد التقاطعات السياسية.

النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الزيادي خلال حوار متلفز:

– الدستور العراقي لم يكن على قياسنا.

– البرلمان مطالب بتصحيح الدستور ومخرجاته.

– عازمون على تغيير النصوص الدستورية لتجنب المطبات السياسية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here