كنوز ميديا / محلي

في ظل تسارع وتيرة الأحداث العسكرية بين روسيا واوكرانيا، تعيش الجالية العراقية والطلبة العراقيين المتواجدين في اوكرانيا، حالة من الخوف ازاء الانباء التي تتحدث عن اجتياح روسي مرتقب للمدن الاوكرانية، وسط مطالبات بضرورة تحرك الحكومة العراقية بكافة السبل لتوفيرالعودة الآمنة للمواطنين العراقيين.

مع تسارع وتيرة الأحداث والتحشيد العسكري على الحدود بين روسيا واوكرانيا ، يعيش سكان المدن الاوكرانية حالة من القلق والرعب بسبب المخاوف من اجتياح الدب الروسي لمدنهم، ومن بينهم الجالية العراقية المتواجدة داخل الاراضي الاوكرانية فضلا عن الطلبة الذي يكملون دراساتهم في الجامعات والمعاهد الاوكرانية.

حيث قامت السفارة العراقية في كييف بمفاتحة أكثر من خمس وعشرين جامعة ومعهد اوكراني يدرس فيها طلبة عراقيون، لتزويدها بمعلومات تفصيلية عن اوضاعهم واعدادهم مع منحهم اجازات دراسية اضطرارية في حال تأزم الوضع الامني، وسط مطالبات بضروة تأمين رحلات كافية وآمنة لنقل جميع العراقيين الراغبين بالعودة الى البلاد.

ومن المتوقع ان تكون هذه الأزمة بداية لحرب باردة بين المعسكرين الشرقي بقيادة روسيا والغربي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية بعد رغبة أوكرانيا الواضحة في الانضمام للاتحاد الاوروبي، وهو ما لاقى بمعارضة ورفض قاطع من قبل روسيا باعتبار ان هذا الانضمام سيمثل انفصالا واضحا بين اوكرانيا وروسيا وهو عكس ما يضعه الرئيس بوتن في سياستها وهو إضعاف الاتحاد الاوروبي ومحاولة ارجاع قوة الاتحاد السوفيتي مرة أخرى.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here