كنوز ميديا / سياسي

قال السفير الروسي لدى العراق البروس كوتراشيف، التقيت بزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر مرتين وارغب بعقد لقاء جديد، فيما وصف زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي بالشخصية المحترمة جداً.

وذكر كوتراشيف خلال حوار متلفز تابعته كنوز ميديا  ان أزمة تشكيل الحكومة العراقية ليست الأولى، موضحاً انه لا يمكن تحميل أمريكا كل المشاكل في العالم، فالولايات المتحدة بكل قدراتها ليست قادرة على عمل مشاكل في كل العالم، وارى ان أمريكا وإيران تريد تشكيل حكومة عراقية بأسرع وقت.

وأضاف ان الاطار التنسيقي كلهم اصدقاؤنا، ومسألة تشكيل حكومة اغلبية وطنية هو شأن عراقي بحت، لا نتدخل به، مبيناً ان موقف روسيا ليس منحازا لاي جهة سياسية على حساب الشعب العراقي، ولا يوجد أي تفضيل لاي طرف الشيء الوحيد الذي نريده المصلحة الروسية هو انهاء الصراعات داخل العراق هو تشكيل الحكومة.

واكد ان روسيا ليس لديها مخاوف من مجيء فلان او فلان للسلطة، مخاوفنا هو من جر المشاكل السياسية الى استخدام العنف والسلاح، والعراقيون مقاتلون لذلك نحن نحبهم.

وأشار الى ان هناك محاولات من قبل بعض الدول لجعل العراق ساحة لتصفية الحسابات الدولية، لكن لا أمريكا ولإيران يريدان كسر الاستقرار في العراق وسحبه لبؤرة للقتال والإرهاب، الطرفين قدر المستطاع يحاولون لكن النتائج ليست مشجعة.

وجدد السفير الروسي تأكيده على انه في الشؤون الداخلية العراقية لا يوجد لدينا تفضيل طرف على اخر، لدينا علاقة طيبة مع جميع الأطراف بما فيهم الأحزاب الكردية، مبيناً ان عمار الحكيم وهمام حمودي ونوري المالكي وهادي العامري وفالح الفياض جميعهم اصدقاؤنا، ونتمنى ان يتوصلوا الى اتفاق.

وتابع ان روسيا دائماً تلعب دور ان يكون هناك توافق بين القوى العراقية، وان أي شيء يتفق عليه العراقيون نحن نوافق عليه، مشدداً على انه لن نرفض ان نلعب دور الوسيط بين الأطراف العراقية اذا طلب منا ذلك، فنحن أصدقاء لجميع الأطراف، حيث نعطيهم توصياتنا ووجهة نظرنا ومن يريد ان يسمع او لا يسمع هو حر.

وعن اللقاءات مع الزعماء السياسيين، قال السفير الروسي التقيت بزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر مرتين وارغب بعقد لقاء جديد، وهو شخصية محترمة، ولنا لقاءات أخرى، واصفاً إياه بأنه شخصية له جاذبية.

ورداً على سؤال حول شخصية رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، ذكر كوتراشيف، ان نوري المالكي من الشخصيات المحترمة جدا، لكن مشكلة العراق هو الشخصيات البارزة على الساحة السياسية كثيرة جداً ولا يمكن أصف ان هناك شخصية غير جيدة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here