كنوز ميديا / دولي

أعلنت السلطات الأوكرانية سقوط مدينة خيرسون جنوبي البلاد لتصبح أول مدينة كبيرة تستولي عليها روسيا بعد ثمانية أيام من اندلاع الحرب في أوكرانيا، واعترفت وزارة الدفاع الروسية بمقتل 498 جنديا روسياً وإصابة أكثر من 1590 آخرين حتى الآن.

الحرب على أوكرانيا تشتد في يومها الثامن، وبدأت المدن الأوكرانية تسقط مقابل ارتفاع الخسائر البشرية والمادية الأوكرانية وحتى الروسية.

ومازالت المعارك مشتعلة على مختلف الجبهات، إلا أن خارطة التقدم والمدن المستولى عليها أو التي باتت مهددة تظهر تركيزا روسيا على مناطق معينة منها الساحل الجنوبي لأوكرانيا الواصلة إلى جزيرة القرم.

وفي آخر محطة أعلنت السلطات الأوكرانية سقوط مدينة خرسون جنوبي البلاد بقبضة القوات الروسية، لتصبح أول مدينة كبيرة تستولي عليها روسيا.

وقال أويغور كوليخاييف رئيس بلدية المدينة إن القوات الروسية شقت طريقها نحو مبنى مجلس المدينة، وأنه تحدث في مقر البلدية مع عسكريين روس لم يسمهم.

وفي ذات المحور كشفت قناة فوكس نيوز نقلا عن مسؤولين أميركيين أن عدة سفن حربية روسية تتجه من شبه جزيرة القرم إلى مدينة أوديسا الأوكرانية، وقد تتعرض المدينة اليوم لهجوم برمائي روسي.

وسط تباين في بيانات السيطرة والخسائر بين موكو وكييف أعلنت موسكو مقتل نحو 500 جندي لها وإصابة المئات في حربها على أوكرانيا.

وصرح المتحدث باسم الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف قائلا: “إن 498 جنديا روسيا قتلوا وأصيب أكثر من 2,590 آخرين في العمليات العسكرية الخاصة في أوكرانيا، أما الخسائر في الجانب الأوكراني فبلغت 2870 قتيلا و3,700 جريح.. كما تم تدمير 2533 مرفق من مرافق البنية التحتية العسكرية الأوكرانية حتى الآن.”

من جهة أخرى قال مسؤول كبير في البنتاغون أنه يخشى ارتفاعا كبيرا في حصيلة الضحايا المدنيين في أوكرانيا في الأيام المقبلة، لأن الجيش الروسي عازم على ما يبدو على قصف المدن الكبرى لإجبار الأوكرانيين على الاستسلام.

أما في العاصمة كييف تتواصل الغارات الجوية الروسية الأعنف منذ بدء العمليات العسكرية، وسط مناشدات من السلطات لسكان العاصمة التوجه إلى الملاجىء.

وأعلن حاكم كييف بأن القوات الروسية تقترب أكثر من العاصمة الأوكرانية، وذلك في ظل أنباء عن محاصرة كييف من جميع الجهات.

وسمع دوي أربعة انفجارات قرب إحدى محطات المترو في كييف بحسب وسائل إعلام أوكرانية، كما تم تفعيل صفارات الإنذار من الغارات الجوية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here