كنوز ميديا / دولي

أكد رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية محمد اسلامي بأنهم توصلوا إلى أن الوثائق التي سيتم تبادلها بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية ستنتهي بحلول شهر يونيو على أبعد تقدير.

في مؤتمر صحفي مشترك شرح رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية المحادثات التي اجراها المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، في زيارته الاثلثة لطهران.

وقال محمد إسلامي: اليوم استعرضنا مع غروسي القضايا المتبقية التي تمت مناقشتها في الزيارات السابقة وزيارة الزملاء لفيينا، ويجب أن يتم إنجاز الوثائق التي سيتم تبادلها بين إيران والوكالة بحلول شهر يونيو/حزيران على أبعد تقدير.

واضاف: القضايا يجب حلها باجراءات طبيعية، التعامل والمسار الجديدان اللذان نرسيهما مع الوكالة سيؤدي الى تنمية ايران.

وتابع مساعد رئيس الجمهورية: نأمل أن تكون عملية التعاون غير مسيسة وأن يرى الشعب الإيراني آثارها في حياته.

وحول التهديدات الصهيونيية لبرنامج إيران النووي السلمي، قال إسلامي: الكيان الصهيوني المزيف يهدد إيران باستمرار ولم يحقق أي نتائج حتى الآن ولن يفعل ذلك في المستقبل.

وردا على سؤال قال إسلامي: يجب إغلاق القضايا المزعومة إلى الأبد وعدم تسبب المزيد من الإزعاج للشعب الإيراني، وبناء على الاتفاق الذي تم التوصل إليه بيننا وبين الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيصدر بيان اليوم، سنفعل ذلك حتى يونيو، وإذا أزعجنا شخص ما، فيحق لنا استخدام أدواتنا.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here