كنوز ميديا / سياسي

رجح رئيس تحالف تصميم النائب عامر الفايز، اليوم السبت، اكتمال نصاب عقد جلسة البرلمان لهذا اليوم والتصويت على قرار اعادة فتح باب الترشيح، مشيرا الى ان موعد جلسة التصويت على رئيس الجمهورية ترتبط بطبيعة الاسماء التي ستتقدم خلال الجولة الثانية من الترشح.

وقال الفايز في تصريح، إن “المحكمة الاتحادية طالما سمحت للبرلمان بتمديد الترشيح لمنصب رئيس الجمهورية، فهذا القرار أعطى الشرعية الدستورية لتمديد فترة المشاورات بشأن رئيس الجمهورية الجديد”، مرجحا بأن “نصاب جلسة اليوم سيتحقق على اعتبار انه بحاجة الى النصف زائد واحد وهذا العدد يستطيع التحالف الثلاثي تحقيقه وستعقد الجلسة ويتم تمرير قرار اعادة فتح باب الترشيح من جديد”.

واضاف الفايز، ان “المعضلة ستكون خلال جلسة التصويت على رئيس الجمهورية التي تحتاج الى نصاب الثلثين والبالغ 220، وهذا العدد صعب التحقق من قبل التحالف الثلاثي، ما يعني الحاجة الى استمرار الحراك والحوارات بغية الوصول الى نصاب الرسمي لعقد جلسة التصويت”، لافتا إلى أن “البرلمان سيفتح باب الترشح وستبقى نفس الأسماء التي جاءت في مرحلة الترشح الاولى من 24 اسم يضاف إليها من يتقدمون مرة اخرى للترشح ممن رفضت ترشيحاتهم بالمرحلة الثانية بعد قرار المحكمة الاتحادية”.

وأكد، ان “فتح باب الترشح سيكون لثلاثة أيام وفي حال عدم مجئ أي أسماء جديدة من التي تقدمت بالمرحلة الثانية الملغاة فإنه سيتم تحديد موعد جلسة قريبة للتصويت على رئيس الجمهورية بعد إغلاق باب الترشح على اعتبار ان جميع الاسماء تم تدقيقها أما في حال تقدم أسماء جديدة للترشح فحينها سيكون البرلمان ملزما بارسال الاسماء للتدقيق في النزاهة والمسائلة والعدالة والجهات الامنية وحينها سنحتاج الى وقت قبل تحديد موعد جلسة التصويت على رئيس الجمهورية”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here