بقلم // السيد محمد الطالقاني

إن الامام الحسين عليه السلام كان يسعى الى صيانة العقيدة من الانحراف الذي احاق بها, فكان الهدف من مشروعه السياسي هو خلق روح تعبوية لدى الأمة, من أجل مواجهة الإنحراف الذي حصل عند السلطة الحاكمة ووضع خطة سياسية منهجية للحاكم العادل, فرفض الامام الحسين عليه السلام وهو الذي يحمل تراث النبوة مبايعة يزيد المعلن بالفسوق، وقاتل النفس المحترمة.

فالامام الحسين عليه السلام كان يمثل الدين الاسلامي الاصيل بكل ابعاده, فكانت مسيرته التبليغية متوجهة للحفاظ على القيم الإيمانية التي أراد بنو أمية تحريفها، وتحويل الإسلام إلى الوثنية التي تحولت إليها اليهودية والمسيحية وكل الأديان السماوية، وليس فقط للثورة على الظلم والاستبداد.

فالامام الحسين عليه السلام هو العقيدة, فكانت وصيته لاخيه محمد بن الحنفية والتي تضمنت اصول الدين وفروعه تجسد القاعدة الفكرية والرؤية الكلية لاهداف واقعة الطف ونهضته الاصلاحية، حيث الحفاظ على الاصول والفروع لتبقى فاعلة في حياة الامة الاسلامية حتى لا تفقد العقيدة معناها الصحيح.

وهكذا كان هدف الإمام الحسين عليه السلام هو الدين والفكر والعقيدة من خلال إصلاح حال أمة تسلط عليها شرارها وسادها والباطل ، وانتشالها من الحضيض الذي أركست فيه إلى العز, وبث روح الإيمان والحق فيها لتنهض من جديد, بعد أن رضيت بواقعها المتردي.

واليوم نرى مرجعيتنا الدينية في النجف الأشرف, والتي تعتبر الامتداد الطبيعي للإمامة تستكمل المشروع السياسي للإمام الحسين عليه السلام منذ سقوط النظام المقبور في العراق وحتى يومنا هذا , وذلك من خلال التوعية والإرشاد وإبداءً النصح وتوجيهها للمسيرة السياسية للحكام والأمة, بالرغم من معاناتها مع الحكومات المتعاقبة والتي تحمل اسم الإسلام وليس الإسلام الحقيقي , لكنها لن تدع الفرصة لاعداء العراق ودول الاستكبار العالمي ان تصادر حقوق هذا الشعب المظلوم , ما دام في هذا الشعب أنصار , كأنصار الإمام الحسين عليه السلام.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here