كنوز ميديا / دولي

اكد الخبير بالشؤون الروسية سمير ايوب، ان العملية العسكرية في اوكرانيا تسير وفقا لما رسمته القيادة الروسية، وتحقق اهدافها بشكل منظم ومنسق، ولا تراجع للشروط الروسية التي فرضتها ووضعتها على الطاولة منذ بداية الحملة.

وقال ايوب في حديث متلفز تابعته وكالة كنوز ميديا ان القيادة الروسية لم تكن تتوقع بان الولايات المتحدة الامريكية قد استعدت بكل قوة منذ عام 2003 و2004 وهي تجهز لهذه المعركة والحرب مع روسيا، خاصة بعد انقلاب 2014 في اوكرانيا واتت بجماعات يمينية، استطاعت بناء ميلشيا قومية يمينية متطرفة فاشية موازية للجيش الاوكراني، مشيراً الى ان اجداد عناصر هذه الميلشيات شاركوا في الحرب العالمية الثانية وقتلوا الملايين من شعوب جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق.

واوضح ايوب، ان هذه الميلشيات تم نقلها الى المناطق الشرقية حيث عاثت فساداً واخذت تنكل وترهب كل سكان المناطق الناطقين باللغة الروسية.

وعدّ ايوب، سبب عدم اقتحام الجيش الروسي المدن الاوكرانية لحد الآن، لان هذه الجماعات تتبع اساليب الجماعات الارهابية كما في سوريا والعراق وغيرها التي تتخذ المدنيين دروعاً بشرية، ولفت الى ان روسيا منذ بداية حربها تتجنب القيام بأي اعمال عسكرية حيث توجد المدن الكبيرة والتجمعات السكنية، حتى انها لم تقصف الثكنات العسكرية التي يتواجد فيها الجيش الاوكراني، لان هدف العملية هو ضرب هذه الجماعات من جهة، ومن جهة اخرى اقناع القيادة في كييف بضرورة الاخذ بعين الاعتبار كل الهواجس الروسية.

واكد الخبير بالشؤون الروسية، بوتين لا يريد قتل الرئيس الاوكراني زيلنسكي او استقالة حكومته، وانما هدفه الاساسي تغيير المفهوم التي بنيت عليه الدولة الاوكرانية على يد بايدن عندما كان نائبا للرئيس الامريكي وعلى يد جون ماكين الذي كان يتجول في ساحة الميدان، وفيكتوريا هولاند التي كانت توزع البسكويت في ساحة الميدان والبقية كانوا يوزعون القناصين على اسطح المباني العالية من اجل اطلاق النار على الطرفين والقول ان الشرطة اطلقت النار من اجل زيادة نزيف الدماء.

وشدد ايوب على ان بوتين يريد انهاء الحكومة الاوكرانية وبنيتها الفاشية والفكر الذي اسست عليه التي اتت بعد انقلاب 2014 وجاء رئيس وزرائها يان سوك الذي قطع كل العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية والرياضية مع روسيا، معتبراً انه من هنا بدأ التخوف الروسي ومن اهداف هذه الحكومة.

هذا وتتواصل الحرب في أوكرانيا لليوم الثالث عشر على التوالي مع سيطرة الجيش الروسي على مدينة إربين، واقترابه أكثر من العاصمة كييف، حيث قالت القوات المسلحة الأوكرانية إن الجيش الروسي يحشد جنوده تمهيدا لاقتحام العاصمة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here