كنوز ميديا / تقارير

يضع ارتفاع اسعار النفط، الدولة العراقية أمام تحدي توظيف الوفرة المالية المتحققة في مشاريع الاعمار والبنية التحتية وتحسين القدرة الشرائيةِ للمواطن.

وارتفعت أسعار النفط بشكل حاد بعد قرار الرئيس الأمريكي جو بايدن حظر واردات النفط الروسية.

ووصف وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك، الانفجار الذي شهدته أسعار موارد الطاقة مؤخرا بأنه غير مسبوق.

ومع تعاظم واردات العراق من النفط، تتجدد الدعوات لتأسيس صندوق سيادي يأمن الوفرة الحالية من ارتفاع اسعار النفط وسد العجز المتوقع بموازنة العام الحالي 2022، وتغني العراق عن الاقتراض الداخلي أو الخارجي.

ودعا وزير الاعمار السابق بنكين ريكاني، رئاسة مجلس النواب لتشريع قانون يلزم الحكومة بإيداع المبالغ المترتبة على زيادة اسعار النفط وباثر رجعي ، ما زاد عن ٦٥ دولار في حساب خاص باسم (دعم الغذاء) ويصرف وفق آليات محددة يشرعها مجلس النواب بالتنسيق مع الحكومة وذلك لضمان حصول العراقي على الغذاء.

ويقول وزير الدفاع الاسبق سعدون الدليمي في تغريدة على تويتر: ليست روسيا وحدها من تتأثر بكثافة العقوبات الامريكية – الأوربية عليها، مشيرا الى ان اوروبا ستتأثر بشدة ايضا.

وحقق العراق أعلى إيرادات مالية شهرية عن بيع النفط منذ ما يزيد عن ثماني سنوات، بلغت أكثر من 8.5 مليارات دولار، وفقا لوزير النفط العراقي، إحسان عبد الجبار.

مستشار الحكومة العراقية، مظهر محمد صالح، وصف ارتفاع أسعار النفط، بأنها فرصة تاريخية، للاستفادة من العائدات الإيجابية الناتجة عنها في تطوير عملية الاستثمار، فضلاً عن تطوير الإمكانيات الذاتية للبلد، وإنتاج ما يمكن إنتاجه من خلال ارتفاع أسعار النفط وتسخيرها لمصلحة النمو الاقتصادي.

ويعتمد العراق بنسبة أكثر من 92 بالمائة من إيراداته على عائدات النفط، فيما سيؤثر ارتفاع الأسعار الحالي بشكل إيجابي على العراق، لأنه سيعزز تدفق الأموال لموازنة البلد ويقلل من مستويات العجز الذي كانت تواجه الموازنة.

أما الخبير الاقتصادي علاء جلوب، فتوقع أن يكون لارتفاع أسعار النفط انعكاسات سلبية على العراقيين وخاصة فيما تتعلق بارتفاع أسعار الوقود الذي سيرهق المستهلك.

ويسأل الناشط فراس السراي على تويتر: ارتفاع اسعار برميل النفــط سينقذ العراق من ديونه وينعش اقتصاده، لكن هل ستذهب هذه الاموال في جيوب الفاسدين؟.

الاكاديمي المتخصص في التحقيق والنقد التاريخي عبد الخالق عدنان يقول إن السياسيين المتنفذين سوف يلتمسون ألف عذر وذريعة لتبويبها في خانات الفساد، وسيسكت الشعب ولن ينبز ببنت شفة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here