كنوز ميديا / امني

أعلنت القوات الامنية  ملاحقتها لافراد حماية النائبة عن التيار الصدري، سهى السلطاني، لاعتدائهم على متظاهرين، مؤكدة اعتقال احدهم وتطارد الاخرين.

وقالت قيادة شرطة محافظة بابل، انها فتحت تحقيقا شاملا لمعرفة ملابسات حادث إعتداء مساء الثلاثاء طال ستة من المتظاهرين ضمنهم الناشط الدكتور ضرغام ماجد مطالبين باقالة المحافظ ومحاسبة الفاسدين وتقديم الخدمات بناحية القاسم جنوبي المحافظة .

وأوضحت قيادة الشرطة ان المعلومات الأولية للحادث تشير الى أن الاعتداء حدث برمي الحجارة واستخدام العصي الغليظة واطلاق الرصاص الحي من قبل افراد حماية النائبة في التيار الصدري سهى السلطاني، مشيرة الى ان الاعتداء اصاب خمسة متظاهرين بجروح متفاوته فيما اصيب سادس بطلق ناري.

وأضافت ان جميع المصابين قد نقلوا الى إحدى مستشفيات المحافظة لتلقي العلاج وكانت إصابة الناشط الدكتور ضرغام ماجد هي الأشد بينهم.

وأكدت الشرطة إعتقال أحد أفراد حماية النائبة المتورطين بالحادث على خلفية صدور عدد من أوامر القبض من السلطة القضائية شملت جميع المعتدين .. موضحة ان الاجهزة الأمنية المختصة تلاحق البقية حاليا .

واليوم وصلت الى مكان الحادث لجنة لتقصي الحقائق من وزارة الداخلية حيث يعتصم امام منزل النائبة السلطاني عدد من نواب وناشطي حركة امتداد المنبثقة عن احتجاجات تشرين الاول اكتوبر عام 2019 وخاضت الانتخابات البرلمانية الاخيرة وفازت بثمانية مقاعد في البرلمان الجديد المنبثق عنها مطالبين بتسليم افراد الحماية المعتدين على المتظاهرين.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here