كنوز ميديا / محلي

أعلنت وزارة الداخلية، إعادة امرأة إلى الحياة بعد 37 عاماً من وفاتها في سجلات الأحوال المدنية.
وذكرت الوزارة في بيان أنه “بعد جهود كبيرة ومراجعات مستمرة بين دوائر الدولة المختصة، وبمتابعة وإشراف مباشرين من قبل مدير دائرة العلاقات والإعلام بوزارة الداخلية اللواء الدكتور سعد معن ومدير الشرطة المجتمعية العميد غالب العطية، تمكنت مفارز الشرطة المجتمعية في بغداد بالتعاون والتنسيق مع الدوائر المختصة من إثبات حياة امرأة أربعينية، وتصدر لها مستمسكات شخصية ثبوتية”.

وأوضحت أن “العملية جاءت على خلفية تلقي الشرطة المجتمعية مناشدة من امرأة، جعلتها الظروف وضعاف النفوس امرأة متوفية وهي على قيد الحياة طيلة 37 عاما، عانت خلالها صنوف العذاب والمآسي، وتعرضت على إثرها للسرقة على يد قريبين منها ادعوا وفاتها وهي على قيد الحياة دون مستمسك يثبت شخصيتها، ولم تجد ملجأ تأوي إليه سوى دار الدولة للإيواء والشرطة المجتمعية التي لم تدخر جهدا للبحث عن الحقيقة وانصاف المرأة وإثبات نسبها وشخصيتها.

وأشارت إلى أن “جهود الشرطة المجتمعية وتكللت بالتعاون والتنسيق مع مديرية الأحوال الشخصية والجوازات والإقامة بإصدار البطاقة الوطنية الموحدة للمرأة بالتزامن مع الذكرى السنوية لعيد المرأة العالمي، وإثبات حياتها”، مؤكدة أنها “لا زالت جهود الشرطة المجتمعية مستمرة لاسترجاع كامل حقوق المرأة وفق الضوابط والأصول القانونية المعمول بها”

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here