كنوز ميديا / سياسي

أكد الإطار التنسيقي، اليوم السبت، أن الإحراجات السياسية تعرقل جلسة انتخاب رئيس العراق، لافتا إلى أن جهات سياسية تدفع باتجاه “المعارضة القسرية”.

وقال عضو الإطار، سامي الجيزاني، إن “رئاسة مجلس النواب لم تحدد موعد الجلسة المقبلة لاختيار رئيس الجمهورية لأنها أمام إحراج كبير وتأثيرات كبيرة بسبب النشاط السياسي للقوى المعارضة للسيناريو الحالي كالإطار وبعض من المستقلين ضد المشاريع الحالية للتحالف الثلاثي”.

وأضاف الجيزاني، أن “رئاسة البرلمان هي جزء من التحالف الثلاثي وهي الان تحت تأثير الاحراجات السياسية لدلك لم تحدد موعد الجلسة المقبلة على أمل ان يتم التوصل الى اتفاق حول مرشح منصب رئاسة الجمهورية”.

وتابع، أن “هناك أكثر من سيناريو بالنسبة الى المشهد السياسي المقبل، وان رئيس تحالف قوى الدولة عمار الحكيم دعا الى اغلبية موسعة وهي كفيلة بإنتاج فريق قادر على تقديم الخدمات”..

ولفت عضو الإطار، إلى أن “دفع جهات سياسية للمعارضة قسراً، لا نعتقد انه سينتج استقرارا سياسيا او ادخال جهات للحكومة هي غير قادرة على انتاج حكومة سوف يضعف انتاج الحكومة ولن تكون حكومة خدمات او لن تكون حكومة بعمر طويل قادرة على تقديم خدمات”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here