كنوز ميديا / سياسي

مدير مركز القدس للدراسات السياسية، عريب الرنتاوي يكشف عن جولة قام بها في إقليم كردستان، وشاهد سيارات تحمل أعلاماً إسرائيلية.

قال مدير مركز القدس للدراسات السياسية، عريب الرنتاوي، إنّ إعلان إيران مسؤوليتها عن العملية التي استهدفت مركزاً إسرائيلياً في شمال العراق “أعطاها أهمية، ويوجد إجماع لا نقاش فيه على وجود إسرائيلي متجذّر في إقليم كردستان”.

وكشف الرنتاوي أنّه خلال جولة قام بها في إقليم كردستان، شاهد سيارات تحمل أعلاماً إسرائيلية، ومقرات يمنع الاقتراب منها للإسرائيليين والأميركيين. وتابع: “تكرار الردود من إيران وحلفائها يمكن أن يردع إسرائيل”.

وبحسب الرنتاوي، فإنّ “إسرائيل” تخشى حزب الله لأنه يضرب في العمق الإسرائيلي.

الجدير بالذكر أن حرس الثورة الاسلامية ، أعلن فجر الأحد أنّه استهدف “مركزاً استراتيجياً للمؤامرات الصهيونية” في شمال العراق بالصواريخ، باستخدام “صواريخ قوية ودقيقة”.

وقال حرس الثورة، في بيان: “القصف جاء رداً على الجرائم الأخيرة التي ارتكبها الكيان الصهيوني المزيف”، مؤكداً أنّ أمن البلاد واستقرارها هما “خط أحمر”.

وسبق إعلان بيان حرس الثورة إفادة المصادر في بغداد بسقوط عدة صواريخ في محيط قاعدة حرير الأميركية، قرب مطار أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here