كنوز ميديا / سياسي

ما زالت القوى السياسية تراهن على الحوارات والاتصالات التي تجري هنا وهناك بغية الوصول الى نقطة التقاء بين الفرقاء، وصولا الى عقد جلسة التصويت على رئيس الجمهورية بنصاب ثلثي أعضاء مجلس النواب والتي لن تتحقق ما لم يكن هناك توافق سياسي على مستويات متقدمة يمكن من خلاله تحقيق هذا الهدف.
ففي الوقت الذي أكد برلماني على اهمية العودة الى الاعراف الدستورية السابقة من خلال دخول القوى الشيعية بتحالف واحد وتوافق الكرد على مرشح واحد لرئاسة الجمهورية، أشار سياسي كردي إلى ان التوازن الدستوري و السياسي و المكوناتي ضروري جدا لاستقرار الوضع العام في البلد والعملية الديمقراطية.

النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد محسن الصيهود، اكد أهمية العودة الى الاعراف الدستورية السابقة بوجود القوى الشيعية التي تشكل الكتلة الاكبر عددا بشكل موحد وايضا توحد قوى المكون الكردي من خلال الاتفاق على مرشح واحد لمنصب رئيس الجمهورية.

وقال الصيهود في تصريح، ان “العراق في هذه الظروف الصعبة فإنه يحتاج الى حكومة قوية بصلاحيات كاملة وتستطيع النهوض بمسؤولياتها خصوصا فيما يتعلق بالجوانب الاقتصادية وإنهاء البطالة وتوفير الخدمات”، مبينا أن “السيناريو المطروح حاليا بوجود تكتل سياسي يقابله تحالف الثبات الوطني، فانهما لايستطيعان كل بشكل منفرد ان يعقدا جلسة التصويت على رئيس الجمهورية بثلثي الأعضاء وما يتلوها من تشكيل الحكومة، ما يعني أن هذا السيناريو أوصلنا الى ازمة وانسداد سياسي”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here