كنوز ميديا / سياسي

كشف مصدر مطلع عن معلومات استقصائية لحقائق صادمة تؤكد ان المبنى الذي قصفته إيران في أربيل هو فعلا مقرا للموساد الاسرائيلي، تم منحه لهم من قبل مالكه وهو رجل أعمال كردي يدير شركة تم حظرها من قبل البرلمان العراقي بسبب فسادها وتهريب النفط الى اسرائيل، موضحا ان” سلطات كردستان (مسعود بارزاني) رفضت تنفيذ قرار البرلمان، وايضا قرارات هيئة النزاهة الصادرة بحقها.

ولفت المصدر في تصريح اطلعت عليه وكالة كنوز ميديا ان”المبنى يعود لرجل الأعمال (الشيخ باز رؤوف كريم)، وهو المدير التنفيذي لشركة (كار كروب) التي حظرها البرلمان العراقي، غير ان ارتباط مديرها الوثيق بأسرة آل بارزاني التي تهرب عبرها نفط كركوك الى اسرائيل، أحال دون تنفيذ قرار البرلمان.

وبين ان” المعلومات تؤكد أن المبنى الذي تم قصفه، وزاره رئيس الوزراء الاثنين، مملوك فعلا لشيخ باز كريم، لكنه لم يسكنه إطلاقا، بل شغله فريق كبير من الموساد الاسرائيلي. وقد اخلى الفريق المبنى قبل 36 ساعة من الضربة ولجأ الى قاعدة حرير الامريكية، بعد قيام بغداد بابلاغ الامريكان بإشارة ايرانية بأنها ستقوم بضرب مصدر عدوان تعرضت له من الاراضي العراقية، دون تحديد الوقت والمكان.

وكان ريبر بارزاني المرشح من قبل التحالف الثلاثي لمنصب رئاسة الجمهورية قال في تصريح سابق له ” نحن من يقرر من يدخل أراضي الأقليم حتى لو كان من الموساد الاسرائيلي ، ولا يمكن للحكومة المركزية منعنا عن ذلك .

ونورد ادناه روابط فيديوات لخبر قرار البرلمان بشأن الشركة المذكورة، وتقارير أخرى عن فضائح فساد الشركة التي بثتها قنوات عراقية في فترات سابقة:

المصادر | https://youtu.be/EUx-UGLFdcg
المصادر | https://youtu.be/7C5Srsgc4p4
المصادر | https://youtu.be/qA1V6onuN9s
المصادر | https://youtu.be/SFEkbH1DWEw

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here