كنوز ميديا / دولي

أعلنت الشرطة النرويجية، اليوم السبت، أن جميع من كانوا على متن طائرة عسكرية أمريكية كانت تشارك في تدريبات عسكرية كبيرة لحلف شمال الأطلسي بشمال النرويج أمس، لقوا مصرعهم.

وبحسب بيان للشرطة، كانت طائرة MV-22B Osprey التابعة لسلاح مشاة البحرية الأمريكية تشارك في تدريبات عسكرية تسمى الاستجابة الباردة عندما تحطمت في منطقة نائية.

وكانت فرق الإنقاذ قد كثفت عمليات البحث منذ أمس الجمعة بعد ورود نبأ اختفاء الطائرة المذكورة.

إلى ذلك، قال الميجر جيم ستينجر، المتحدث باسم مشاة البحرية الأمريكية، في بيان: “يمكننا تأكيد وقوع حادث يتعلق بطائرة أوسبري تابعة لقوات مشاة البحرية الأمريكية.. كانت الطائرة تجري تدريبات في النرويج كجزء من تمرين “الاستجابة الباردة 22” وقت وقوع الحادث”، منوها بأن الحادث لا يزال قيد التحقيق.

وأصدرت قوة المشاة البحرية الأمريكية الثانية في وقت لاحق بيانا أكدت فيه أنها على علم بوقوع “حادث مؤسف” مع أوسبري.

كما أعلنت القوات المسلحة النرويجية ومركز تنسيق الإنقاذ المشترك لشمال النرويج بيانا أمس الجمعة أكدا فيه أنهما يجريان بحثا عن طائرة أوسبري مفقودة لم تهبط في وجهتها: “أوسبري تنتمي إلى مشاة البحرية الأمريكية وتشارك في التدريبات العسكرية النرويجية للرد البارد في النرويج.. الطائرة كان عليها طاقم من أربعة أفراد وكانت في مهمة تدريبية في مقاطعة نوردلاند، بشمال النرويج يوم الجمعة 18 مارس 2022”.

ويوجد حاليا 3000 من مشاة البحرية الأمريكية في شمال النرويج يشاركون في تدريب الناتو الذي يحمل اسم “الرد البارد 22” والذي يوصف بأنه أحد أكبر مناورات الناتو منذ نهاية الحرب الباردة. يشار إلى أن 30 ألف جندي في المجمل يشاركون في هذا التدريب.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here