كنوز ميديا / تقارير

افاد تقرير لصحيفة إيكونيميست، إن  ايران بعثت رسالة صاروخية الى أربيل مفادها أن تكف عن استخدام أرض كردستان لفعاليات عدائية ضد الجمهورية الإسلامية.

يوضح التقرير انه “لطالما كان لأكراد العراق صلات سرية مع إسرائيل. وفي أيام شبابه ، كان مسعود البرزاني ، رب الأسرة الكردية الحاكمة ، يرشد اليهود الفارين من براثن صدام حسين عبر ممرات جبلية في كردستان،  الأمر الأكثر إثارة للقلق بالنسبة لإيران، هو أن التلال العالية في كردستان في الوقت الحاضر تتيح لإسرائيل التنصت والعمل ضد ايران”.

وبحسب التقرير فان “أربيل ، عاصمة المنطقة الكردية المستقلة في العراق، لطالما كانت الملاذ الأكثر أمانًا في البلاد – والأكثر ودية مع الغرب. لكن بعد منتصف ليل 13 آذار (مارس) ، قصفت إيران المدينة بـ12 صاروخ كروز. وأعلن فيلق الحرس الثوري الإسلامي، أقوى قوة في إيران، مسؤوليته عن الهجوم حيث تدمرت العديد من المباني”.

واعتبر التقرير إن “الضربة الصاروخية هزت الحكومة العراقية في بغداد كما أصيب الأصدقاء الغربيون للأكراد بالصدمة”.

يضيف التقرير: “يبيع الأكراد الكثير من نفطهم لإسرائيل، وقد استضافوا مؤخرًا اجتماعاً يحث العراق على أن يحذو حذو الدول العربية الأخرى من خلال تطبيع العلاقات مع الدولة اليهودية”.

وقال التقرير انه مع تشتت انتباه أمريكا، تضرب إيران، أكراد العراق بـ 12 صاروخًا، الأمر الذي هز واقلق الجزء الأكثر أمانًا والأكثر دعمًا للغرب في العراق.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here