كنوز ميديا / امني

بالتزامن مع إعلان مسؤولين “إسرائيليين” عن توقعاتهم بحدوث تصعيد بين الكيان الإسرائيلي وإيران وتزايد الهجمات المتبادلة بين الطرفين لا سيما “السيبرانية” أكد قائد القيادة المركزية الأمريكية، الجنرال فرانك ماكنزي، أن تبادل الضربات الصاروخية بين إيران وكيان الاحتلال في العراق وسوريا، يضع القوات الأمريكية في خطر.

وقال فرانك ماكنزي لمراسلي وزارة الدفاع الأمريكية: “إنه على مدار الأشهر الستة الماضية هاجمت إيران قوات ومنشآت الولايات المتحدة لعدة مرات”، مشيراً إلى أنه “لو وقعت خسائر أمريكية، أعتقد أننا ربما كنا سنصبح في مكان مختلف تماماً الآن”.

وأضاف بالطبع، إيران تكرس نفسها لتدمير “إسرائيل”، أنا قلق بشأن هذه التبادلات بين إيران و”إسرائيل”، لأن قواتنا في كثير من الأحيان معرضة للخطر، سواء في العراق أم في سوريا، لذا في الواقع، هذا يثير قلقي.

وبعد أن أعلن حرس الثورة الاسلامية مؤخراً أنه هاجم بالصواريخ مركز تجسس “إسرائيلي” في مدينة أربيل بشمال العراق، أشار ماكنزي ومسؤولون أمريكيون آخرون إلى أن تلك الهجمات الصاروخية التي وقعت الأحد الماضي واستهدفت منطقة قريبة من القنصلية الأمريكية في أربيل “لم تكن تستهدف الولايات المتحدة”.

وجاءت كلمة ماكينزي في الوقت الذي يستعد فيه للتقاعد وتسليم منصبه إلى الجنرال إريك كوريلا، حيث وجّه رسالة إلى خليفته قال فيها: “إيران لا تزال تمثل التحدي الأكبر بالنسبة لي”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here