كنوز ميديا / محلي

أكدت وزارة الهجرة والمهجرين إعادة 24 عائلة عراقية من مخيم الهول السوري، بعد إعادة تأهيلها وثبوت عدم وجود مؤشرات أمنية عليها، فيما أحصت عدد الأطفال العراقيين المتواجدين هناك.

وقال وكيل وزارة الهجرة والمهجرين كريم النوري في تصريح إن مخيم الهول السوري يبعد 13 كم عن الحدود العراقية ويقطنه 70 ألف نسمة، وللأسف هناك في داخله من يثقف لعصابات داعش.

وأضاف أن العراق نجح بتشكيل لجنة حكومية أمنية لدراسة ملفات العراقيين هناك، وفرز من ليس عليهم ملفات أمنية وقضائية وأرجعنا 453 عائلة ممن لا توجد عليها مؤشرات إلى مخيم الجدعة 1 في محافظة نينوى، واليوم قبل ساعات تم إعادة 24 عائلة جديدة للعراق وتحديداً لمحافظة الأنبار بعد إعادة تأهيلها، وتم قبلها إعادة 74 عائلة من المخيم.

وتابع أن هناك إشادة دولية بنجاح العراق في التعامل مع ملف النازحين ونعمل بشكل مستمر على معالجته بشكل إنساني.

ولفت إلى أن مخيم الهول السوري ليس بيد الحكومة هناك، بل يقع تحت مسؤولية قوات سوريا الديمقراطية، وتم إنشاؤه منذ عام 1991، وفيه 30 ألف عراقي، 20 ألفاً منهم أطفال وإبقاؤهم هناك خطأ كبير وينبغي إعادة تأهيلهم ومنع استغلالهم من قبل الإرهاب.

وختم حديثه بالقول أن هناك برنامجاً مكثفاً للتأهيل المجتمعي بالتعاون مع منظمات دولية ولجنة أمنية بعضوية العمليات المشتركة وجهاز الأمن الوطني ومستشارية الأمن القومي ووزارة الهجرة للتعامل مع هذا الملف ويتم استقبال العوائل العائدة لتأهيلها ومن لديه انتماء لداعش يتم منعه من العودة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here