كنوز ميديا / سياسي

تداولت وسائل الاعلام  في خبر سابق يوم 14 اذار الجاري حول عاصفة الخلافات التي تضرب البيت السني، حيث ان أبو مازن (أحمد الجبوري) أعلن الثلاثاء الماضي انسحاب كتلته من تحالف السيادة بسبب خلافات مع الخنجر على توزيع المناصب.
واضاف مصدر مطلع في تصريح اطلعت عليه وكالة كنوز ميديا ان” النائبة المستقلة هند ‌السامرائي⁩ أعلنت هي الأخرى مساء الثلاثاء انسحابها من تحالف ‌السيادة⁩ بسبب انسحاب كتلة ابو مازن.
واضاف المصدر”أن اجتماعا طارئا عقد الثلاثاء الماضي في منزل السيد محمد الحلبوسي، ضم خميس الخنجر وشعلان الكريم رئيس الكتلة النيابية، ونائبيه مهيمن الحمداني ونايف مكيف الشمري وخمسة نواب آخرين، ناقش ورقة قدمها 13 نائبا ضمن التحالف تتضمن مطالبهم، وتمهل قيادة التحالف 48 ساعة لاتخاذ القرار بها، وبخلافه سيعلنون انسحابهم من التحالف أسوة بالسيد أبو مازن.

وبحسب المصادر فان الخلافات يرتبط بعضها بتوزيع المناصب التي تم الاتفاق عليها مع الكتلة الصدرية، ليس فقط على مستوى المقاعد الوزارية وإنما الدرجات الخاصة ومواقع السلطات المحلية أيضا، وبعضها الآخر مرتبط بالمواقف السياسية للتحالف سواء تجاه طرفي البيت الشيعي أو كردستان “مسعود بارزاني”.
واشار الى ان” اتفاقات سابقة مع التيار الصدري، افضت الى منح السيادة 6 وزارات، وقد رأى طرفي السيادة بأن تكون وزارات الدفاع والتخطيط والبيئة من حصة تحالف الحلبوسي (تقدم)، فيما سيحصل تحالف خميس الخنجر (العزم) على وزارات التربية والصناعة والتجارة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here