كنوز ميديا / دولي

علقت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، على رحيل مادلين أولبرايت، وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، مذكرة بتصريح لها بررت فيه وفاة أطفال عراقيين بسبب العقوبات على بلادهم.
وفي منشور لها عبر “تلغرام”، قالت زاخاروفا إن “أولبرايت توفيت عشية الذكرى السنوية الـ23 لبدء قوات الناتو بقصف توغوسلافيا السابقة في 24 مارس 1999، ووصفت الوزيرة الأمريكية الراحلة بأنها كانت “منظرة” لهذه العملية”.

وأضافت زاخاروفا أن “سجل “إنجازات” أولبرايت لا يقتصر على البلقان، مذكرة بتصريح أدلت به أولبرايت في مقابلة أجراها معها برنامج “60 دقيقة” لقناة CBS في 12 مايو من عام 1996″.

وعندما سألتها المذيعة “سمعنا أن نحو نصف مليون طفل ماتوا وهذا عدد أطفال أكثر من الذين ماتوا في هيروشيما هل الثمن يستحق؟” أجابت أولبرايت قائلة: “أعتقد أن ذلك خيار صعب جدا ولكن نعتقد أن الثمن يستحق (الدفع)”.

وتساءلت زاخاروفا: “هل خضعت أولبرايت لأي عقوبات؟ كلا، بل وأقيم نصب تذكاري لها في كوسوفو لقتل الصرب”، مشيرة إلى أن بين الحاضرين بحفل افتتاح ذلك النصب كان “رئيس” كوسوفو وقتها هاشم تاجي، هو القائد الميداني السابق لجيش تحرير كوسوفو، الذي “تاجر بالأعضاء البشرية، أعضاء الصرب الذين قتلوا على أيدي الأمريكيين”.

واختتمت زاخاروفا قائلة: “(كل ذلك) للمساعدة في فهم من هم الذين نواجههم في هذه الدنيا”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here