كنوز ميديا / محلي

اكدت وزارة البيئة، اليوم السبت ان قطاع البيئة من أكثر القطاعات المتأثرة بالأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والصحية وضرورة دعمه عن طريق دعـم السياسـات والبرامج البيئية والتحول نحو الإقتصاد الأخضر المستدام.

جاء ذلك خلال انعقاد ورشة العمل عالية المستوى التي تنظمها الوكالة الدولية للطاقة المتجددة IRENA الإمارات العربية المتحدة/ أبو ظبي بحضور وزير البيئة وكالة د. جاسم عبد العزيز حمادي من اجل تعزيز العمل الوطني المشترك و الاعتمـاد علـى الطاقات المتجددة والأليـات النظيفـة.

وبين حمادي خلال كلمته ان هناك ضرورة لنقـل التكنولوجيا الحديثة لتتناغم مـع مضامين وثيقة المساهمات الوطنية العراقية للتغيرات المناخيـة التـي قـدمهـا العـراق العـام الماضـي الـى سكرتارية الاتفاقية الإطارية للتغيرات المناخية لتكون هذه الوثيقة دستور العمل المناخي في العراق والاساس في الانتقال نحـو الاقتصاد الأخضر المستدام.

موضحا ان ورشة العمل هذه تعتبر أحد أهم البدايات العراق في مجال الانتقال التدريجي الى الطاقات المتجددة و بمشاركة جميع الجهات ذات العلاقة و ترسيخ مفهوم هذه الطاقات في أفكـار المجتمع العراقي وتحقيق الخفض المطلوب مـن انبعاثات الغارات الدفينئة ولتكـون منطلـق لتحقيق أهداف التنميـة المستدامة.

واكد حمادي أن تعـافي القطاع البيئـي سـيزيـل الكثيـر مـن العـب الصـحـي العـالمـي مـن خـلال تحسين نوعية الهواء والماء والإدارة البيئية السليمة للصرف الصـحي وإعتبـار الأمـن البيئي مـتلازم مـع الخطـط والإستراتيجيات الوطنية والاقليمية والعالمية البيئية التي تزيد تدابير الإستجابة والتعافي للمجتمعات الأكثر هشاشة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here