كنوز ميديا / تقارير

قبل ايام قليلة، توفيت وزيرة الخارجية الاميركية السابقة مادلين اولبرايت. والعالم كله تقريبا حين يسمع بإسمها يذكر شيئا واحدا، هو تبريرها لقتل نصف مليون طفل عراقي بعد الغزو الاميركي للعراق. وبعد وفاتها لن يذكرها العالم الا بهذا الموقف.

لا أحد يصدق أن ندم مادلين أولبرايت سيصلح ما فعلته بحق العراقيين. اعلان وفاة اولبرايت حظي بتفاعل بين الناشطين العرب على مواقع التواصل.

لدينا هنا تعليق من “مجدي عبد العزيز” وفيه: ماتت الأفعى التي لا مثيل لها مادلين أولبرايت. وفاة وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة مادلين أولبرايت وبايدن ينعى امرأة غيرت مجرى التاريخ. أول وزيرة للخارجية الأمريكية التي بررت قتل نصف مليون طفل عراقي وكانت شريكة اساسية فى جرائم الحرب الأمريكية.

“ميلاد” كان له تعليق ايضا: مادلين اولبرايت: لم يكن قرارها كوزيرة خارجية فرديا. انه البيت الأبيض والكونجرس والبنتاحون وو.. إدارة متكاملة الأركان قيادة قرار وان برز اسم شخص بحكم منصبه.. انها امريكا يا سادة.

نختم مع “مالك صوان” الذي غرد: هؤلاء هم الإرهابيون الحقيقيون، قتلة النساء والأطفال، ستلاحقهم لعنة جرائمهم في العراق والدول الأخرى في حياتهم وحتى بعد نفوقهم، التاريخ لن يرحمهم وسيبقى يلعنهم.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here