كنوز ميديا / سياسي

أعلن الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكردستاني في العراق إيقاف نشاطاته بعد أقل من 24 ساعة على إحراق مقره في بغداد.

وذكر الفرع في بيان صحفي: “قامت ليلة أمس الأحد 27 آذار مجاميع كبيرة من الأشخاص بالتجمع أمام مقر فرعنا في بغداد ردا على نشر تغريدة للمدعو، نايف كردستاني، والتي عبر عن رأيه الشخصي، وبعد أن قامت تلك المجاميع بالتجاوز والإساءة إلى الرموز القومية أضرمت النيران ببناية الفرع الخامس لحزبنا، وأحرقوا جميع الأثاث المكتبية، والسجلات الخاصة بالمقر، فضلا على سرقة بعض المستندات والهويات التي كانت في داخل المكاتب”.

وأضاف، أن “الحزب الديمقراطي حزب عريق في العراق، وله تأريخ نضالي طويل ومشرف إلى جانب الأحزاب الوطنية العراقية، وكان ومايزال يؤدي دورا رياديا في ترسيخ الحرية والديمقراطية والعملية السياسية في العراق، ولا يمكنه القبول بهذه التجاوزات والإهانات والتصرفات الفوضوية المخالفة للقانون، والتي تخل بالنظام المجتمعي العام”.

وتابع: “وبما أن مقر حزبنا أحرق للمرة الثانية من دون اتخاذ إجراءات الحماية المطلوبة من قبل الأجهزة الأمنية، فقد قررنا إغلاق المقر، والإبقاء على شواهد الاعتداء والتخريب التي حصلت على يد تلك المجاميع، وإيقاف جميع نشاطات الفرع السياسية والمدنية تعبيرا عن مظلومية أعضاء وكوادر حزبنا، وعلى همجية من يخل بالنظام العام والتجاوز على الممتلكات المدنية، إلى حين تقديم الحكومة ضمانات أمنية كافية لنا لمعاودة العمل التنظيمي والسياسي فيه”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here