كنوز ميديا / سياسي

اكد المجلس الوزاري للأمن الوطني الوقوف بحزم امام الممارسات التي تعمل على ضرب السلم المجتمعي او الاساءة الى الرموز الدينية، او مهاجمة المقار الحزبية والاملاك العامة والخاصة.

وفي اجتماع للمجلس برئاسة رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، رفض المجلس أي تهديد للسلم الأهلي وتعكير صفو حياة المواطنين، مؤكداً أن القوات الأمنية ستتعامل بمهنية وبما يمليه الواجب والقانون تجاه أمن الوطن والمواطن بوجه أي اعتداء أو تجاوز.

واطلع المجلس على استعراض شامل للأوضاع الأمنية وجهوزية القوات المسلحة، فضلاً عن متابعة سير العمليات الأمنية في مطاردة فلول داعش.

وأكد الكاظمي ضرورة منع اي انعكاس سلبي للازمات السياسية على الشارع العراقي ووجه القوات الأمنية باتخاذ الحيطة والحذر والاستعداد لأداء الواجب في حماية أمن المواطنين ومقار الفعاليات السياسية والإجتماعية، وبما يؤكد سلامة المواطنين وممتلكاتهم.

كما وجه بحجز الضبّاط المقصّرين في واجبهم وعزلهم عن مهامهم، من أجل تعزيز روح الإلتزام بالواجب.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here