بقلم // كاروان انور 

هذه انعطافة ولعبة خبيثة للخروج من المأزق الذي أوقع فيه البارتي نفسه ولا خروج فيه دون نيل العقاب العادل، حيث كانت تغريدة النايف ترجمة صادقة للخطاب الكوردي للحزب الديمقراطي الكوردستاني ، ولكن اخطأوا هذه المرة لأنهم نشروها باللغة العربية..
للمرة السادسة البارتي ينشر سيناريو آخر عسى ولعل أن يساعده وينقذه من الورطة التي أوقعوا أنفسهم فيها بترجمتهم للخطاب الكوردي لحزبهم الى اللغة العربية دون حسبان أهمية وعظمة المرجعية الشيعية لدى المواطنين الشيعة، ولكن الأصح هو (من حفر حفرة لأخيه أوقع نفسه فيها)..
لأنهم طالما كانوا يتهمون اليكيتي بقربه من المراجع في خطابهم بالكوردي، وكانوا يقبلون أكتاف السادة الشيعة عندما كانوا ينشرون الخطاب بالعربية..

سيناريوهات البارتي للخروج من النايف گیت

اولا / الاعتذار
ثانيا/ ان صفحته تعرض للاختراق
ثالثا/ القي القبض عليه ويدفع جزاءه
رابعا / اخلاء مقر الفرع الخامس للديمقراطي وتهديم بنايته كعقوبة البارتي لنفسه وطلب السماح والغفران
خامسا/ اعتذار وزارة داخلية الاقليم ووزيرها كاك ريبر واعتذار كاك مسعود برزاني شخصيا
سادسا /هذا السيناريو السخيف والضعيف الذي ينسبون فيه موظفهم وكادرهم الى اليكيتي….
ستة سيناريوهات خلال ثلاثة أيام
لم أر في حياتي تخبطا سياسيا من لدن أي حزب مثلما أراه الآن في أزمة النايف گیت٠٠٠٠
وعلى السياسة سلام

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here