كنوز ميديا / تقارير

للمرة الثانية فشل مجلس النواب في اكمال النصاب القانوني لجلسة انتخاب رئيس الجمهورية نتيجة مقاطعة كتل الاطار التنسيقي (الثلث الضامن)  للجلسات وحضور التحالف الثلاثي فقط وتمسك كل منهما بشروطهما.
ويوم أمس عقد مجلس النواب جلسة لانتخاب رئيس الجمهورية تتطلب 220 نائبا كنصاب قانوني وحضرها اقل من 180 نائبا فقط بمقاطعة كتل الاطار التنسيقي والاتحاد الوطني الكردستاني ونواب السنة والمستقلين، ليستمر الانسداد السياسي المستمر منذ 6 اشهر تقريبا.
وتقول مصادر مطلعة  ان”المهلة القانونية لانتخاب رئيس الجمهورية تنتهي في السادس من الشهر المقبل وهو الموعد الذي ستعقد فيه جلسة انتخاب رئيس الجمهورية وفي حال عدم حصول اتفاق سياسي بن الفرقاء لانتخاب رئيس الجمهورية سيتم اللجوء الى المحكمة الاتحادية”.
واضافت، ان”رئاسة مجلس النواب سترسل بطلب لتفسير المادة القانونية لجلسة انتخاب رئيس الجمهورية ومستقبل العملية السياسية .

وتشير المصادر الى هناك خيارين الأول هو عقد جلسة بنصاب الاغلبية وليست الاغلبية المطلقة والثاني هو اللجوء الى انتخابات مبكرة والخيار الثاني لا ترغب فيه جميع الكتل السياسية”.
ويصر التحالف الثلاثي او ما يسمى “انقاذ الوطن” المكون من السيادة والكتلة الصدرية والحزب الديمقراطي الكردستاني على رفض الحكومة التوافقية، بالمقابل يرفض الاطار هذه الشكل من الحكومات ويريدها حكومة شراكة وطنية .

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here