كنوز ميديا / سياسي

قالت مصادر خاصة أن اعلان زعيم التيار الصدري، عن التخلي عن تشكيل حكومة الأغلبية ودعوة قوى الاطار التنسيقي الى الشروع في ذلك، تم بالاتفاق مع حلفاء الصدر، وهم كل من مسعود بارزاني ومحمد الحلبوسي.

وأكدت المصادر إن الطرفين على علم مسبق بذلك، رغم اعلانهما انهما لا يعلمان بذلك.

وكان الصدر قد منح الضوء الأخضر لحلفائه في “إنقاذ الوطن”، للمضي مع الإطار التنسيقي لتشكيل حكومة جديدة في البلاد، لكن تحليلات ترى، ذلك تكتيكا سياسيا، لايقاع قوى الاطار في حرج سياسي.

وأكد تحالف السيادة والحزب الديمقراطي الكردستاني، امس الجمعة، تمسكهما بالتحالف الثلاثي “انقاذ وطن” مع الكتلة الصدرية.

وذكر بيان مشترك لتحالف السيادة والحزب الديمقراطي الكردستاني، أنه في الوقت الذي نثمن فيه موقف السيد مقتدى الصدر ومبادرته نحو الإسراع في تشكيل حكومة قوية تعمل على معالجة الملفات المعقدة التي تواجه الشعب العراقي، فإننا نؤكد تمسكنا بشراكتنا مع الأخوة في الكتلة الصدرية ولايمكن أن تولد حكومة قوية دون شراكتهم.

واضاف البيان: نؤكد أيضأ حرصنا على تفاهم الأخوة داخل البيت الشيعي و اتفاقهم على تسمية مرشح الكتلة الصدرية لرئاسة مجلس الوزراء و طرح برنامج ومنهاج وزاري ينسجم مع واقع البلاد و يحظى بتأييد المكونات و القوى الأساسية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here