كنوز ميديا / سياسي

تحدث رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي عن “حكومة الطوارئ”، وتداعيات استقالة عادل عبد المهدي من رئاسة الحكومة العراقية، و فحوى طلب قدمه “الإطار” إلى إيران.

وذكر المالكي في حوار متلفز “قلنا للإيرانيين لا تتدخلوا ولم يتدخلوا إلى أن جاؤوا وقالوا تفضلوا هذه الصور مع أي رئيس دولة (في إشارة إلى الخنجر والحلوبسي ولقائهما بالرئيس التركي)”.

واضاف المالكي: ” مستعدون للتخلي عن الإرادات الخارجية وعليهم (التحالف الثلاثي) التخلي أيضاً”.

وقال المالكي ان الخلاف بين الاطار والتحالف الثلاثي له مشروعان أحدهما دولي والآخر وطني.

وتابع المالكي بالقول: “حكومة عادل عبدالمهدي لم تنطلق من الكتلة الأكبر عدداً، لذلك نصر على الكتلة الأكبر، لو كانت هناك كتلة أكبر يستقيل عادل والكتلة الأكبر تقوم بترشيح بديل عنه، لكن هذا لم يحصل؛ لأنه لم تكن هناك كتلة أكبر”.

وبشأن “حكومة الطوارئ”، قال المالكي “اتحدث وبداخلي أمل كبير بأن الإطار سيقدم اقصى درجات الليونة، نتمنى عدم الوصول إلى حكومة الطوارئ أو حل البرلمان وغيرها”.

وأردف، “حالة الطوارئ وحكومة الطوارئ بينهما فرق، فحالة الطوارئ دستورية ويقرها مجلس النواب بأغلبية الثلثين، أما حكومة الطوارئ غير دستورية ولم يتطرق لها الدستور”.

 وقال المالكي : “اطلقنا مبادرة، بعد أن كان التحالف الثلاثي يصر على استبعاد جهات سياسية من الإطار، والمسألة ليست تشكيل حكومة وتسمية الأسماء بل تشكيل حكومة توفر الخدمات والأمن وغيره”.

واضاف أن “العملية السياسية في العراق من دون وجود توافق سياسي، سينتج عنها وجود الإرهاب والفساد والارتباطات الخارجية والتدخل في الشأن العراقي”.

وتابع المالكي:  “مبادرة الإطار تقول لا نسمح بأن يتشكل الوضع السياسي فقط من إيحاءات والتزامات التحالف الثلاثي وكذلك الإطار التنسيقي،  مبادرتنا تخاطب جميع المكونات ليس كما حصل بالنسبة مع التحالف الثلاثي بمخاطبة طرف دون آخر”.

وأكمل، “بدأنا بالتحرك صوب الشركاء لكي نثبت الأرضية الصلبة التي ننطلق منها نحو بقية الشركاء في المكونات الأخرى”.

واستطرد المالكي، “الآن هناك أصوات تطالب بإجراء انتخابات مبكرة مجدداً.. وأملنا أن يكون هناك حلاً، فالبرلمان لا يحل نفسه.. مَن مِن البرلمانيين يصوت على حل المجلس؟.. وهل هذا هو الحل”.

وشدد بالقول “نرفض إجراء انتخابات مبكرة مجدداً أو حل البرلمان”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here