بقلم // سعيد البدري

يأخذ التدخل الخارجي بالشأن العراقي منحنيات عدة ويمر بفترات من التسارع ويفتضح امره واشكاله والاطراف الخارجية المساهمة فيه لفرض واقع جديد هذا الامر لم يغب عن الاطار التنسيقي وقادته الذين اكدوا خلال لقاءاتهم الاخيرة مع سفراء دول اجنبية عدة ابرزها بريطانيا وتركيا حيث جرى اطلاع هولاء السفراء على طبيعة هذه التدخلات واهدفها التي عملت وبشمل فاضح وواضح على مصادرة حق مكون رئيسي يمثل اغلبية سكان العراق و رسم خارطة جديدة منسجمة مع اطماع وميول هذه البلدان ومصالحها ليس اخرها الظهور العلني للسيدين محمد الحلبوسي وخميس الخنجر في انقرة رفقة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ورئيس جهاز المخابرات التركي في زيارة لا تحمل اي شكل من اشكال الرسمية وهو امر يدعو للتساؤل عن الرسالة التي ارادت تركيا تمريرها للداخل العراقي غير دورها المؤكد في المضي بتمزيق وحدة المكون الشيعي وربما هو ذاته ما اشار اليه الحلبوسي من ان التحالف الثلاثي تشكل برعاية تركية اماراتية ولا حاجة للتذكير بسلوك هذا التحالف وفرضه رؤية تقوم على الاستئثار والاستبعاد تحت حجج وعناوين شتى نكاية بقوى الاطار التنسيقي التي تمثل الثقل الاكبر للمكون الشيعي ، في ذات السياق جاءت تأكيدات زعيم تحالف الفتح السيد هادي العامري خلال استقباله للسفير البريطاني عن تدخل بلاده السلبي والمقصود في تأكيد معادلة الاقصاء ودفعها اطرافا حليفة لها بالداخل العراقي للاسهام باضعاف المكون الشيعي وتمزيقه وهي رسالة واضحة وصريحة لطبيعة الدور الذي تلعبه بريطانيا وحلفائها الغربيين ومن يصدق عليهم تسمية وكلائها المحليين في الدفع بهذا الاتجاه وما يشكله من خطورة وما يؤدي اليه هذا المسار ان استمر من تداعيات قد تعصف بأمن واستقرار هذا البلد سيما وان الاقصاء شمل مكونات اخرى حيث يجري ايضا ممارسة ضغوطات كبيرة على الاتحاد الوطني الكردستاني لتحقيق معادلة غلبة التحالف الثلاثي وهيمنة اطرافه على القرار الداخلي ، ان وقف التدخلات والوقوف على مسافة واحدة من الفرقاء والشركاء بدل دفعهم للتصلب وممارسة دور يضر بالتعايش والعلاقات المستقبلية بين ممثلي المكونات والتي قادت خلال الفترة الراهنة لما يسمى بالانسداد وعدم الثقة بين الاطراف العراقية ، قد يرى البعض ان ذلك هروب للامام وتصدير لازمة داخلية لكن الحقيقة ان التدخلات ومعادلات الغلبة موجودة بفعل مؤثر خارجي ولا بد من كشف ذلك والتصريح بأننا نحتاج لمن يعلنها صراحة ويقول لهذه الاطراف : اوقفوا تدخلاتكم ولا تمثلوا دور الابرياء الحريصيين على مصلحة شعب العراق دون ان تكونوا كذلك على ارض الواقع !!

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here