كنوز ميديا / سياسي

يواجه العراق ازمة بعد الاخفاق مرة اخرى في اختيار رئيسا للجمهورية فتطرح تساؤلات هل سيغير التيار الصدري موقفه ويقبل بالتوافق مع الاطار التنسيقي.

واوضح الصحفي والمحلل السياسي ايليا مغناير ان هناك نقاط متعددة تحدث في العراق على مستويات مختلفة.

واشار مغناير الى انعدام التوافق الكردي الكردي وعدم استطاعة مسعود بارزاني الحصول على رئاسة وزراء منطقة كردستان العراق او رئاسة الجمهورية ومع حكم كركوك يحصل على الحاكمية الكبرى ولا يستطيع السيد مقتدى الصدر بتحالفه مع الكتلة السنية ان يعطيه هذه الصلاحية.

واكد ايليا مغناير ان السيد مقتدى الصدر لا يمكنه ان يعطي مهلة 40 يوما وهو لا يمتلك صلاحية بتعديل الدستور كما ان هذا يدخل العراق بازمة سياسية او دستورية.

وتابع المحلل السياسي انه لن يحدث شيء جديد خلال تلك الفترة لانه يحتاج الى ثلثي نسبة النواب لتسمية رئيس الجمهورية ومع كبر نسبة الكتلة الشيعية عن الصدرية فسيكون عليه التوافق مع الاطار التنسيقي.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here