كنوز ميديا / عربي و دولي
رحلت الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، الأربعاء، بعد إصابتها برصاصة في الرأس أودت بحياتها خلال تغطيتها اقتحام قوات الكيان الصهيوني  لمدينة جنين، في حدث هز العالم.

وخصصت أبو عاقلة حسابها الشخصي بموقع تويتر، لتغطية الأخبار والقصص من فلسطين، لكنها لم تستخدم الحساب بشكل يومي.

وتعود آخر “تغريدة” لشيرين أبو عاقلة على موقع تويتر، يوم 5 مايو، أي قبل أقل من أسبوع من مقتلها، سبقتها تغريدة “معايدة” في 2 مايو بمناسبة عيد الفطر.

وفي آخر تغريدة لها على تويتر، نشرت شيرين صورة لامرأة تدعى “أم كريم”، وهي امرأة مسنة كانت بانتظار خروج ابنها الأسير لمدة 39 عاما، لكنها توفيت قبل خروجه بـ8 أشهر فقط، وفقا لأبو عاقلة.

وكتبت أبو عاقلة في تغريدتها الأخيرة: “توفيت والدة الأسير كريم يونس، بعد أن أمضت 39 عاما تنتظر عودته وخروجه من الأسر. كريم اعتقل في كانون الثاني من عام 1983، ومن المقرر الإفراج عنه بعد 8 شهور”. انتهى 9 أ

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here