كنوز ميديا / تقارير

يبدو أن التقارب بين قطبي الأحزاب الكردية في إقليم كردستان، (الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني الكردستانيين)، بات وشيكاً، مع عقد اجتماع في محافظة السليمانية، معقل الاتحاد الوطني الكردستاني، عندما يزورها رئيس الإقليم، نيجيرفان بارزاني يوم غدٍ الأحد.
وكشف القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، وفاء محمد كريم، اليوم السبت، ما ستبحثه زيارة وفد الحزب إلى محافظة السليمانية، برئاسة رئيس الإقليم، نيجيرفان بارزاني، وعقد اجتماع مع حزب الاتحاد الوطني الكردستاني.

وقال كريم في تصريح، إن “رئيس اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني سيزور السليمانية للاجتماع مع الاتحاد الوطني الكردستاني بصفته الحكومية وليس الحزبية، ودعا الأطراف السياسية الكردية قبل أربعة أيام إلى الجلوس لطاولة الحوار، وكان موقف الاتحاد الوطني الكردستاني إيجابيا في قبول الدعوة”.

وأضاف أن “دعوة نيجيرفان بارزاني لا تشمل الاتحاد الوطني فقط، بل شملت جميع القوى السياسية الكردية بما فيهم الديمقراطي الكردستاني”.

وأشار إلى أن “هذه الزيارة لا تأتي ضمن المبادرة التي تحدث عنها رئيس الحزب، مسعود بارزاني، لأن مبادرة الأخير شاملة لكل الجهات السياسية في العراق، أما هذه المبادرة فهي تخص البيت السياسي الكردي فقط”.

وعن الملفات التي سيتم التباحث بشأنها خلال الزيارة، قال سيد أحمد إن “أبرز الملفات في هذه الزيارة سيكون ملف الانتخابات البرلمانية في كردستان، ولن يتم التركيز بدرجة كبيرة على ملف رئيس الجمهورية، والاتفاق بشأنه في هذه الزيارة”.

في السياق، رحب الاتحاد الوطني الكردستاني بأي حوار يهدف الى حل الخلافات بينه و بين الديمقراطي.

وقال القيادي في الاتحاد محمود خوشناو، إن “الاتحاد الوطني الكردستاني يرحب بأي محاولة تهدف الى حل الخلافات بيننا و بين الحزب الديمقراطي الكردستاني”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here