كنوز ميديا / رياضة

يخوضُ منتخبنا الأولمبي لكرة القدم مساء اليوم، مباراته التجريبية الأولى أمام نظيره الإيراني في ملعب المدينة الدولي في بغداد، ضمن استعداداتهما لنهائيات كأس آسيا تحت 23 عاماً التي ستنطلق فعالياتها أوائل الشهر المقبل في أوزبكستان، وقد سبقت هذا اللقاء إقامة المؤتمر الصحفي الفني لكلا المدربين اللذين تحدثا عن رؤيتهما المستقبلية التي تسبق الحدث القاري المرتقب.
مدرب منتخبنا الأولمبي التشيكي ميروسلاف سوكوب قال في المؤتمر الفني الذي نظمه اتحاد اللعبة، إن “تدريبات المنتخب الحقيقية بدأت أول أمس لاسيما بعد اكتمال أعداد اللاعبين على الرغم من أن التجمع كان قد بدأ في الخامس عشر من الشهر الحالي لكنه شهد تواجد خمسة إلى سبعة لاعبين بسبب التزامات الآخرين مع أنديتهم المحلية”.

وأضاف أنه “واجه بعض الصعوبات لحظة الإعلان عن التشكيلة التي ستمثل العراق في بطولة كأس آسيا في أوزبكستان لأسباب عديدة لعل من أبرزها إصابة العديد من اللاعبين المؤثرين أبرزهم مارتن حداد الذي ابتعد عن التدريبات لمدة شهرين بعد تعرضه لشد عضلي اثناء مشاركته في بطولة دبي التحضيرية، وذات الكلام يقال عن زميله اللاعب الموهوب زيدان إقبال الذي لايزال يعاني من بعض الإصابات المتفرقة”.

وكشف سوكوب عن مسألة قد تبدو غريبة ولم تألفها منتخباتنا الوطنية من قبل الا وهي رفض بعض اللاعبين الانضمام إلى تشكيلة الأولمبي أو عدم تلبية الدعوات قائلاً: “اتصلت باللاعب كيفن يعقوب أكثر من مرة ووجهت له الدعوات لكنه اعتذر وأوضح أنه يرغب في التركيز مع ناديه وتمثيله في الدوري السويدي”.

وأردف قائلا: “ذات الكلام ينطبق أيضاً على اللاعب على الحمادي وقد ارسلت له الكثير من الرسائل وقد حولها إلى مدير أعماله، بيد أن الأخير أكدَ لي أن اللاعب يخشى من الإصابة وليس لديه الاستعداد حالياً للحضور”، مشدداً على أن “تلك التصرفات تبعث بإشارات سلبية”، مطالباً في الوقت نفسه “اللاعب احمد سرتيب بأن يقدم اعتذاره إلى مشرف المنتخب كي يعود ثانية كونه من اللاعبين الرائعين”.

وشدّد سوكوب على “أهمية مباراة اليوم أمام المنتخب الإيراني الذي يعد من المنتخبات القوية وستكون محطة إعداد مثالية قبل التوجه إلى أوزبكستان” مشيداً في الوقت نفسه “ ببقية اللاعبين الذين يمتازون بمزايا وخصائص فنية وبدنية سوف تمكنهم من المنافسة والحضور المميز في التجمع القاري”.

بدوره، عبر مدرب المنتخب الإيراني مهدي مهدافيكيا عن شكره وتقديره للجانب العراقي على كرم الضيافة والموافقة على إقامة المعسكر التدريبي وخوض مباراتين أمام أولمبينا في بغداد، موضحاً أن “اللقاء سيمنحه الكثير من الخيارات بغية الوقوف على قدرات لاعبيه”، مشيراً إلى أن “تشكيلة فريقه غاب عنها لاعبان محترفان في هولندا وبولندا بالإضافة إلى لاعب محلي آخر لديه التزام مع ناديه الإيراني الذي يلعب في المسابقة المحلية”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here