كنوز ميديا / محلي

وجه محافظ بابل المستقيل حسن منديل، رسالة الى اهالي المحافظة بعد الموافقة على استقالته.

وقال منديل في رسالته، ادناه نصها:

* بسم الله الرحمن الرحيم *

((قال تعالى {مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ۖ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ))

صدق الله العلي العظيم

إلى أبناء بابل الكرام

إلى رجالها ونساءها بكل شرائحها

أنه لشرف كبير لي أن أكون على مدى عامين ونصف خادماً لأهلي ومحافظتي فيها تحملنا الكثير من المشاق والألم والتهم

*فيها* تعرضنا إلى التمزيق والتشهير والتهديد

*فيها* عملنا بجد وبقوة وقدمنا مشاريع لم تكن موجودة على أرض الواقع في جميع الأقضية والنواحي ومازالت مستمرة ومشاريع متوقفة منذ عام 2012 أصبحت نسب الإنجاز الفني عالية فيها

وإنشاء مشاريع في مركز الحلة أسسنا لها وانطلقنا بتنفيذها ولم يتبقى إلا القليل لإتمام بعضها واهما

– تبطين نهر اليهودية

– شط الحلة المرحلة الثانية

– شارع الجمعية

– شارع السجن والشاوي

– شارع مدخل حلة كربلاء من باب الحسين إلى عنانه

– مدخل حلة نجف

– مدخل حلة ديوانية

– مدخل جسر بته إلى جسر الثورة

فضلا عن :

110 مدرسة وملحق كلها أنجزت بنسبة كبيرة وبعضها استلمت بنسبة 100‎%‎

ومئات المشاريع الخدمية الأخرى

كما أننا مع فريقي من التخطيط والحسابات والمشاريع ساهمت بإخفاضِ مديونية محافظة بابل المتراكمة منذ أكثر من 10 سنوات بما يقارب الـ 700 مليار دينار

*وهنا لابد لي* أن أتقدم بفائق إحترامي وحبي إلى الفريق المثابر من مدراء الدوائر وكوادرهم وأقسام ديوان المحافظة والسيد نائب المحافظ المحترم والسادة المعاونين والمستشارين الأفاضل

*وسنبقى* نؤدي واجبنا ومهامنا الحكومية بكل تفاني وإخلاص ولن نتراجع أبداً فهدفنا وإستراتيجيتنا في العمل ستبقي مع المكلف الجديد الأخ ( علي وعد ) وهو شخصية محترمة ومن عائلة حلية كريمة

*وأدعو* كل دوائر المحافظة وكوادرها إلى إسناده ودعمه من أجل أن تستمر حملة الإعمار

*وسأكون* عوناً له لأني لا أنظر إلى عنوان المحافظ قدر ما أنظر إلى الخدمة المقدمة إلى المحافظة ، فمحافظة بابل عانت من الصراعات السياسية ومازالت تعاني

*املي بكل المخلصين والشرفاء* أن يكون موقفهم خدمة لبابل وقربة لله تعالى

*هكذا تعلمنا* من الائمة الاطهار

الملك لايساوي كثيراً أمام الخدمة الحقيقة *هكذا تعلمنا* من دراستنا أننا نحترم العمل الحكومي ونحترم القانون الذي لطالما كان المظلة التي توفر حقوق الناس

▪️الشكر والتقدير لعشائر بابل ومشايخها

▪️الشكر والتقدير لشباب بابل حاضرها ومستقبلها

▪️الشكر والتقدير لأهالي بابل

▪️الشكر والتقدير للإعلام الحر الشريف الذي أنصفنا في كثير من المواقف

*وشكرا كثيراً* لمن قدم النصح

*وشكرا كثيراً* لمن انتقد لغرض التصحيح

أنه ولي التوفيق

الحقوقي

حسن منديل السرياوي

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here