كنوز ميديا / دولي

كشفت صحيفة “الغارديان” أن الارتفاع المفاجئ بحالات الإصابة والوفيات جراء متحور فيروس كورونا الفرعي بالبرتغال، دفع دول أوروبا للتفكير باتخاذ إجراءات مرة أخرى ضد هذا الانتشار.

وأشارت “الغارديان” إلى أن “الارتفاع المفاجئ في حالات الإصابة والوفيات بفيروس كورونا في البرتغال بسبب متحور أميكرون “BA.5″، على الرغم من درجات الحرارة الدافئة، أدى إلى قيام العواصم في جميع أنحاء أوروبا بالتفكير مرة أخرى في اتخاذ تدابير ضد الوباء الذي بدأ يتلاشى في الذاكرة العامة”.

هذا وأكدت البرتغال 26848 حالة إصابة جديدة وسجلت 47 حالة وفاة بسبب فيروس كورونا يوم الأربعا الماضي، – وهو أعلى عدد وفيات يومية منذ 17 فبراير، عندما تم الإبلاغ عن 51 حالة وفاة بسبب هذا الفيروس، في حين أن هذا الاتجاه يتناقض مع حالة الوباء في فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة وإسبانيا المجاورة، حيث انخفضت معدلات الحالات خلال الشهرين الماضيين.

من جانبه، قال وزير الصحة الألماني، كارل لوترباخ، في “تويتر”: “إن البديل المعدي للغاية BA.4 / BA.5 يسير هنا أيضا..يمكن أن تصبح هذه هي الموجة التالية في الخريف”.

واجتمع رؤساء الولايات الألمانية الـ16 سابقا لمناقشة الإجراءات التي يمكن اتخاذها لمواجهة الارتفاع المفاجئ في عدد الحالات في وقت لاحق من العام، حيث أكدوا أنها ستستبعد إغلاق المدارس ودور الحضانة على نطاق واسع.

وأوضح فرانك أولريش مونتغمري، رئيس الجمعية الطبية العالمية، في مقابلة صحفية، قائلا: “فيروس كورونا لم ينته بعد، كما يتضح من تفشي أوميكرون في البرتغال”.

هذا وتم إسقاط إجراء ارتداء الكمامات في معظم الأماكن بخلاف وسائل النقل العام والمستشفيات، وبينما تظل الاختبارات السريعة في المدن الألمانية مجانية حتى نهاية الشهر على الأقل، بينما تتطلب أماكن قليلة دليلا على وجود اختبار سلبي للفيروس، للسماح بالدخول.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here