كنوز ميديا / تقارير

في كل صيف نحن الضحية.. هكذا يعبر المواطن الكربلائي ابو عباس الخفاجي، عن استياءه من جشع اصحاب المولدات الأهلية والجهات الحكومية المعنية.

ويقول الخفاجي الذي يجلس على قارعة الطريق امام منزله واطفاله يحيطون به: نهرب من المنزل بسبب انقطاع التيار الكهربائي شبه التام.

ويضيف ابو عباس الذي يتصبب عرقاً: يقوم صاحب المولدة بإطفاء الكهرباء لمدة ساعة، على الرغم من ان الاشتراك الذهبي يلزمه بتشغيل الكهرباء لمدة 24 ساعة.

ويستدرك حديثه قائلاً: لا أحد يلتزم بالقانون ولا توجد رقابة، والحكومة لا تستمع الى المطالب، و نحن الضحية.

وأختتم حديثه قائلاً: وزارة الكهرباء وعدت المواطنين بأنها بأتم الاستعداد لفصل الصيف، لكن مع ارتفاع درجات الحرارة، أخفقت الوزارة، فكيف سيكون الوضع في تموز وآب؟.

وشهدت العديد من المحافظات، انقطاع شبه تام للتيار الكهربائي الوطني، ما دفع اصحاب المولدات الى الخروج بتظاهرات يتوعدون بها بقطع التيار الكهربائي تماماً على المواطنين في حال عدم مراعاتهم.

وهدد العشرات من أصحاب المولدات الأهلية في محافظة كربلاء، بالإطفاء التام إذا لم تستجيب لهم وزارة النفط.

ونظم أصحاب المولدات الأهلية في كربلاء وقفة احتجاجية وهددوا بإطفاء تام للمولدات إذا لم تستجيب وزارة النفط بسبب القرار الذي قلل حصة تجهيز الكاز من 25 لترا إلى 10 لتر لـ kv الواحد بمعدل تشغيل ثلاثة ساعات فقط.

وطالب أصحاب المولدات الحكومة المركزية ووزارة النفط بالتراجع عن هذا القرار.

وتبريراً لموقفهم، قال صاحب أحد المولدات في كربلاء انه منذ فترة لم تجهيز وزارة النفط مادة الكاز بصورة صحيحة.

واضاف ان الحكومة المحلية في المحافظة هي التي تحدد التسعيرة، مشيرا الى ان المظلومية تقع على اصحاب المولدات.

واستطرد ان نصف مادة الكاز تحتوي على مخلفات والمعروفة بـ (الديزل)، مضيفا ان المولدات لا تعمل على هذه المخلفات

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here