كنوز ميديا / دولي

أعلنت روسيا أنّ الهدف الرئيس من حربها في أوكرانيا هو حماية منطقتي دونيتسك ولوغانسك في اقليم دونباس شرقي أوكرانيا.

معارك متواصلة في منطقة دونباس شرق أوكرانيا تخوضها القوات الروسية من أجل إخراجها بالكامل من سيطرة كييف في عمليات عسكرية خاصة تقول موسكو ان هدفها حماية جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك من الفاشيين.

أوكرانيا اكدت مرار ان المزاعم عن الفاشية لا اساس لها وإن الحرب التي تخوضها روسيا عمل عدواني غير مبرر، حيث وصف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي التكلفة البشرية لمعركة السيطرة على سيفيردونيتسك في دونباس بال ‘مروعة’، وسط هجوم عنيف للقوات الروسية في محاولة للاستيلاء على المدينة الاستراتيجية.

زيلينسكي قال ان قوات بلاده ستَمضي بالحرب لتحريرِ أراضي البلاد رغمَ الخسائر الكبيرة، وذلك بعد تصريحات لوزير الدفاع عن خسائر بالمئات لجنوده يوميا في معارك دونباس العنيفة ضد القوات الروسية.

سلطات سيفيرودونيتسك أكدت أن القصف الروسي المتواصل دمر جميع الجسور في سيفيرودونيتسك ما يجعل من المستحيل إدخال شحنات المساعدات الإنسانية أو إجلاء المدنيين، واشارت الى ان الروس يواصلون تدمير المدينة’ وأن نيران المدفعية الروسية أصابت مصنع آزوت للكيماويات الذي كان يحتمي به مئات المدنيين بينهم أطفال.

من جهتها، أكّدت موسكو أنها دمّرت مستودعاً كبيراً غربي أوكرانيا، وقالت إن صواريخ كاليبر أُطلقت من البحر دمّرت بالقرب من تشورتكيف مستودعا كبيرا لأنظمة صواريخ مضادة للدبابات وأنظمة دفاع جوي محمولة وقذائف زودت بها الولايات المتحدة والدول الأوروبية أوكرانيا.

وتعد سيفيرودونيتسك والتي تشهد حرب شوارع أكبر مدينة في منطقة لوغانسك الشرقية، وهي لا تزال تحت السيطرة الأوكرانية.

وتشكل لوغانسك ودونيتسك منطقة دونباس شرق أوركانيا والتي يتحدث سكانها الروسية بشكل رئيسي.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here