كنوز ميديا / محلي

أكد ممثل المرجعية العليا السيد أحمد الصافي، اليوم الخميس، ان  فتوى الجهاد الكفائي وحدت الصفوف فيما أشار إلى أن المرجعية حاضرة وتراقب المشهد.

وقال السيد الصافي، خلال كلمة له في مهرجان فتوى الدفاع المقدس الثقافي السادس في كربلاء المقدسة، إن “العراق مرَّ بفترة صعبة جداً قبل فتوى الجهاد الكفائي”، مؤكداً، أن “قرار فتوى الجهاد الكفائي تأريخي ووطني وديني”.

وأضاف، أن “توقيت فتوى الجهاد الكفائي كان موفقاً”، لافتاً إلى أن “فتوى الجهاد الكفائي وحَّدت الصفوف وأظهرت وجود طاقات كثيرة في البلد”.

وتساءل بالقول: “من أوصل البلد إلى ما قبل الفتوى؟”، مؤكداً أنه “لا توجد قدرة على مسك زمام التغيير سوى فتوى الجهاد الكفائي التي أوقفت عصابات داعش الإرهابية”.

ولفت إلى أن “المرجعية العليا حاضرة وتراقب المشهد وحذرت من أمور كثيرة تتعلق بالبلد”، مضيفاً أن “المرجع الأعلى قال إن الأمة التي تفقد إرادتها لا تستطيع الدفاع عن نفسها”.

وشدد، على أن “التأريخ لا بد أن يكون حاضراً بيننا”، منبهاً بأن “الأمة التي تغلق اذانها ستقع في المستنقع”.

وتابع: “واهم من يعتقد أن الفتنة قد انتهت”، مؤكداً “توثيق البطولات في معارك التحرير”.انتهى 9أ

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here