كنوز ميديا / اقتصاد

أعلن الرئيس التنفيذي لشركة النفط الوطنية الإيرانية استعداد إيران لتصدير الخدمات الفنية والهندسية إلى العراق، وقال إن إيران تتطلع إلى الاستفادة من المشاركة في تطوير صناعة النفط والغاز في العراق.

وصرح محسن خجسته مهر خلال اجتماع مجموعة العمل المشتركة حول التعاون النفطي الإيراني العراقي: كل جهودنا كانت لاتخاذ خطوات في مختلف المجالات النفطية والعلاقات الغازية والاقتصادية بين البلدين.

وأضاف: حان الوقت لإيران والعراق لاتخاذ خطوات عملية للتعاون في مجال أنشطة النفط والغاز والقطاعات العلمية والتكنولوجية والتعليمية.

وأشار إلى أن إيران والعراق لديهما طاقات كبيرة على صعيد المنطقة والعالم، وهما دولتان مؤثرتان ونافذتان في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) ويجب عليهما العمل بجد لضمان أمن الطاقة في المنطقة، وقال إن ضمان أمن الطاقة المستدامة يتطلب التعاون في مختلف القطاعات الإنتاجية والعلمية.

وفي إشارة إلى احتلال إيران المرتبة الأولى عالميا من حيث إجمالي احتياطيات النفط والغاز، أضاف نائب وزير النفط الايراني: “تمتلك الجمهورية الإسلامية 400 مكمنا للنفط والغاز، يقع بعضها على الحدود بين إيران والعراق”.

وأوضح خجسته مهر أن طاقة ايران الحالية لإنتاج النفط تبلغ نحو 4 ملايين برميل يوميا والغاز 1 مليار متر مكعب يوميا وتابع أن زيادة الطاقة الإنتاجية للنفط الخام في إيران إلى نحو 6 ملايين برميل يوميا في السنوات الثماني المقبلة يحتاج إلى توظيف 90 مليار دولار من الاستثمارات، كما أن زيادة الطاقة الإنتاجية للغاز إلى 1.5 مليار متر مكعب يستلزم 70 مليار دولار من الاستثمارات.

وقال “نريد أن يتحقق جزء من هذه الاستثمارات من خلال التعاون المشترك مع العراق.. وهناك اليوم فرصة عظيمة للتعاون في مجالات الاستكشاف والاستخراج والإنتاج، ولدينا العديد من الهياكل الاستكشافية من شمال حقل نفت شهر إلى الجنوب من آبادان على الحدود مع العراق.”

وأشار الرئيس التنفيذي لشركة النفط الوطنية الإيرانية إلى قدرة إيران في مجال الخدمات الفنية والهندسية، وذكر: إننا مستعدون للتعاون مع العراق في مختلف مجالات الجيولوجيا ودراسات مكامن النفط والغاز ورسم الزلازل والحفر الاستكشافي وخلص محسن خجسته مهر إلى أن إيران لديها حوالي 140 منصة حفر بحرية وبرية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here