كنوز ميديا / سياسي

أكد الاتحاد الوطني الكردستاني، انه سيتوصل لاتفاق مع الحزب الديمقراطي الكردستاني قبل قبل زيارة بغداد في جلسة التصويت على رئيس الجمهورية.

وقال عضو الاتحاد، صالح فقي، بتصريح إن حزبه “متمسك بمرشحه الشرعي والقانوني وفق المبادئ السياسية المعمول بها في البلاد، وهو برهم صالح الذي يحظى بالمقبولية لدى جميع الأحزاب والأوساط السياسية والاجتماعية”.

وأوضح فقي، أن “هناك بعض الأحزاب في إقليم كردستان وأخرى في بغداد، تسعى للاحتيال على الاتحاد الوطني، ومنع حصوله على الاستحقاق الانتخابي الخاص به، كذلك فإنها تسعى للنيل من الجهود الكبيرة التي يبذلها برهم صالح في سبيل تثبيت الاستقرار الذي تحقق خلال فترة وجوده في رئاسة الدولة”.

وأضاف أن “الاتحاد دخل في مباحثات مع الحزب الديمقراطي الكردستاني، لبحث التحديات التي يمرّ بها الإقليم، وأيضاً ملف رئيس الجمهورية، لكن في الواقع لم يجرِ التوصل إلى أي نتيجة، لأن الحزب الديمقراطي الكردستاني يريد السيطرة على المنصب، بحجة أنه حصل على أعلى الأصوات في الانتخابات التشريعية الأخيرة”.

وأكد أن “باب الحوار لم يغلق بعد، وهناك مبادرات سياسية من قبل تحالف الإطار التنسيقي بهدف تهدئة التوتر بين الطرفين من جهة، وتقديم مرشحين اثنين من جهة ثانية، لكن بكل الأحوال سيتوصل الحزبان في النهاية إلى اتفاق قبل زيارة بغداد في جلسة التصويت على رئيس الجمهورية”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here