كنوز ميديا / سياسي

حدد الإطار التنسيقي، اليوم الأحد، موعد انتخاب رئيس الجمهورية.

وقال النائب عن الإطار، محمد الصيهود، إن “الحوارات الكردية مستمرة، ونأمل ان يتم الاتفاق فيما بينهم على مرشح رئيس الجمهورية”.

وأضاف الصهيود: “لكن المؤكد انه بعد العطلة التشريعية سواء اتفقوا او لم يتفقوا الكرد سيتم اختيار رئيس الجمهورية، لانه تم وضع المدد الدستورية لانتخاب رئيس الجمهورية والخطوة الثانية هي تشكيل الكتلة الاكبر التي أصبحت واضحة الملامح وهي الاطار التنسيقي والمستقلين الذي اصبح عددهم اكثر من 150 نائبا وسيتم اختيار مرشح لرئيس الوزراء وفق المعايير المطلوبة”.

وتابع، أن “الحوارات مستمرة سواء كانت على مستوى الإطار التنسيقي او مع باقي الاطراف السياسية على اعتبار ان الخطوة الاساسية الرئيسة هي ان يتفق الحزبان الكرديان على مرشح لرئاسة الجمهورية”.

وأشار الصيهود، إلى أن “الحوارات الاخيرة التي تمت بين الاتحاد الوطني والاطار التنسيقي وتحالف عزم اوضح الاطار التنسيقي فيها انه مع ان يتفق الكرديان على امر واحد وفي حال عدم الاتفاق فبألتاكيد مرشح الاتحاد الوطني هو المدعوم من قبل الاطار التنسيقي والقوى المتحالفة معه”.

وبين، أن “الاطار التنسيقي يدعم الحوار بين الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني لغرض الوصول الى مرشح واحد”.

وأكد الصهيود، أنه “في حال عدم الوصول الى مرشح واحد بين الحزبين فسيدخل الحزبان بمرشحين لمجلس النواب ويتم التصويت عليهم “.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here