كنوز ميديا / دولي 

في واقعة جديدة، واتساقا مع حالة الانبطاح والإرتماء في أحضان الصهاينة، استدعت الأجهزة الأمنية البحرينية عددا من شباب قرية الدراز للتحقيق معهم بسبب قيامهم بالدوس على علم الاحتلال الإسرائيلي في مسيرة العزاء التي أقيمت في ذكرى عاشوراء.

ونشرت قناة البحرين صورا لشباب قرية الدراز أثناء دوسهم على علم الكيان الصهيوني الذي تم وضعه في مسار مسيرة العزاء وذلك تضامنا مع الشعب الفلسطيني واستنكارا للعدوان الأخير على قطاع غزة.

ويأتي هذا التصرف المشين لخدمة الصهاينة بعد أيام قليلة من إصدار هيئة البحرين للسياحة والمعارض تعميما للفنادق تطلب فيه برمجة أجهزة الاستقبال التلفزيونية وإضافة قناة “i24” الإسرائيلية.

ووفقا لتقرير مصور بثته قناة “اللؤلؤة” المعارضة، فإن القرار جاء بموجب توقيع مذكرة تفاهم بين مركز الاتصال الوطني البحريني مع الشبكة العبرية.

وأكد تقرير القناة، على ان هذه الخطوة تمثل خطوة جديدة في فرض التطبيع على المواطن البحريني، بل وتمكين الاحتلال في التدخل في السيادة البحرينية.

الامن البحريني يقمع مظاهرات رافضة للتطبيع

وكان الأمن البحريني قد واجه في أكتوبر الماضي احتجاجات متواصلة ضد التطبيع الرسمي مع الاحتلال الإسرائيلي، وزيارة وزير خارجية تل أبيب حينها يائير لابيد إلى المنامة.

وقالت صفحات بحرينية معارضة وأخرى رافضة للتطبيع، إن الأمن قمع مظاهرة رافضة للتطبيع في جزيرة سترة جنوبي العاصمة المنامة.

بدوره، أصدر ائتلاف الخليج (الفارسي) لمقاومة التطبيع، بيانا قال فيه إنه يرفض احتفاء المسؤولين البحرينيين بزيارة لابيد، الذي افتتح سفارة في المنامة، ويحيي المواقف الرافضة التي عبر عنها الشعب البحريني ومؤسساته المدنية لهذه الزيارة، ويعبر عن دعمه لتلك المواقف والتحركات.

وأعلنت البحرين تطبيع العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي في سبتمبر/أيلول عام 2020 كجزء من “معاهدة إبراهام” التي جرت بواسطة الولايات المتحدة ومهدت لتطبيع 4 دول عربية العلاقات مع “إسرائيل”.

ومنذ التطبيع تعمل المنامة وتل أبيب على تعزيز العلاقات الثنائية. ففي فبراير/شباط، وقعت “إسرائيل” اتفاق تعاون علمي وتكنولوجي مع البحرين، أعقبه اتفاق للتعاون في الابتكارات الصحية والطبية والبحوث الطبية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here