كنوز ميديا / دولي

انطلقت اليوم الخميس محاكمة ضابط احتياط بالقوات المسلحة الألمانية، حيث يواجه اتهامات بنقل معلومات حساسة إلى جهاز الاستخبارات الخارجية الروسي بين عامي 2014 و2020.

وتجري محاكمة المتهم، الذي يبلغ من العمر 65 عاما، في محكمة دوسلدورف العليا. وإذا ثبتت إدانته، فإنه سيواجه عقوبة بالسجن تصل لعشر سنوات.

ووفقا للائحة الاتهام، فقد سرب المتهم معلومات عن الأعمال الداخلية لنظام الاحتياط في الجيش الألماني وعن التعاون المدني العسكري في أوقات الأزمات.

كما يتردد أن المعلومات تتعلق بتأثيرات العقوبات التي جرى فرضها على روسيا عام 2014 بعد ضم شبه جزيرة القرم، وعن خط أنابيب نورد ستريم 2 المار عبر بحر البلطيق.

واشتبه مكتب الادعاء الاتحادي في أن الدافع وراء هذا هو “التعاطف مع الاتحاد الروسي”، حيث لم يتمكن ممثلو الادعاء من رصد حصوله على أي أموال.

وكان المتهم قد لفت أنظار السلطات إليه بعد دعوته لفعاليات رسمية تقيمها السلطات الروسية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here