كنوز ميديا / دولي

أعلنت وزارة الدفاع الأميركيّة، أمس الجمعة، أنّ أيّ أسلحة أميركيّة لم تُستخدم لمهاجمة القاعدة الجوّية الروسيّة في شبه حزيرة القرم، مشيرةً إلى أنّها تجهل أسباب الانفجارات المدمّرة التي شهدها الموقع.

ولم تُعلن حتى الآن أيّ جهة مسؤوليّتها، فيما لم تتّضح بعد أسباب الانفجارات في القاعدة الجوّية التي تُعدّ نقطة انطلاق رئيسيّة للعمليّات العسكريّة الروسيّة في الحرب التي تشنّها موسكو على أوكرانيا.

وفي حين وصفت روسيا ما حصل بأنّه حادث، يقول خبراء إنّ صوراً ملتقطة بالأقمار الاصطناعيّة وكذلك تسجيلات فيديو أرضيّة توحي بأنّه هجوم.

وقال مسؤول في البنتاغون في تصريح صحافي إن بلاده لم تزوّد أوكرانيا بالوسائل والمعدات القتالية “التي تسمح لها أو تمكّنها من ضرب القرم”.

واستبعد المسؤول أن تكون الانفجارات قد نفذت بواسطة صواريخ تكتيكيّة موجّهة دقيقة متوسّطة المدى (ATACMS) والتي كانت كييف قد طلبت التزوّد بها والتي يمكن أن تُطلق بواسطة منظومات “هيمارس” الصاروخية الأميركية الموجودة في أوكرانيا.

كما شدّد المسؤول الأميركي أيضاً على عدم توافر معلومات لدى البنتاغون من شأنها أن تؤكّد ما إذا كانت القاعدة قد استُهدفت بهجوم صاروخي أو ما إذا كانت الانفجارات قد نجمت عن عمل تخريبي. قائلاً إنّ ما حصل “كان أثره كبيراً على العمليات الجوّية الروسيّة وعلى عناصر سلاح الجوّ الروسي”.

فيما أعلنت وزارة الدفاع الروسية، في بيان الثلاثاء الماضي، أنّ ذخائر جوية انفجرت في منطقة مطار ساكي العسكري، ما تسبب بانفجارات عدة قرب بلدة نوفوفيدوروفكا وتدمير ثماني طائرات ومخزونات ذخيرة.

وفي السياق، ذكرت وزارة الدفاع البريطانية، في نشرة استخباراتية دورية، عبر “تويتر”، أنّ المطار لا يزال يعمل على الأرجح، لكن المنطقة المخصصة لتوقف الطائرات وانتشارها بجواره تعرضت لأضرار جسيمة.

وأضافت الوزارة أنّ “الانفجارات التي قالت روسيا إنّها أسفرت عن مقتل شخص وإصابة خمسة، ستدفع جيشها إلى مراجعة التهديدات الممكنة في المنطقة”.

والجمعة قال جهاز الاستخبارات الدفاعيّة البريطاني إنّ الانفجارات المتعدّدة التي وثّقها أشخاص موجودون في المنطقة في تسجيلات فيديو “ناجمة بشكل شبه مؤكّد عن انفجار ما يصل إلى أربعة مناطق تخزين ذخائر غير مغلقة”.

وقال الجهاز إنّ الانفجارات دمّرت أو ألحقت أضرارًا بالغة بخمس طائرات سوخوي 24 القاذفة المقاتلة وبثلاث طائرات من طراز سوخوي 30 المتعدّدة المهمّات، لكنّ المدرج لا يزال صالحًا للاستخدام.

وبحسب جهاز الاستخبارات الدفاعيّة البريطاني “تُستخدم ساكي بشكل أساسي قاعدةً لطائرات أسطول البحر الأسود في البحرية الروسية”.

وأشار الجهاز إلى أنّ القدرات الجوّية للأسطول تمّ إضعافها إلى حدّ كبير.

يذكر أن صحيفة “الغارديان” البريطانية، كانت قد نشرت صورة، قالت إنّها التقطت قبل 4 ساعات من الهجوم، في 9 آب/أغسطس من الشهر الجاري، تظهر عدداً من الطائرات في القاعدة العسكرية في بلدة نوفوفيدوريفكا، لكن صورة أخرى التقطت، في 10 آب/أغسطس، تُظهر تعرّض 8 طائرات على الأقل للتلف أو الدمار.

البنتاغون
رو

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here