كنوز ميديا / اقتصاد

تحدث مستشار رئيس الوزراء، مظهر محمد صالح، اليوم السبت، عن نسب الضرائب، لافتا الى انها لا تشكل سوى ‎%‎3 من نسبتة الناتج المحلي.‎

وقال صالح، بحسب الإعلام الرسمي، إن “الضرائب بمختلف أشكالها لا تشكل نسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي أكثر من 3 % ذلك في أفضل الأحوال، وهي الأقل في العالم”.

وبين أن “النشاط الاقتصادي الأهلي يمثل مصدر الوعاء الضريبي بشكله المباشر وغير المباشر، غير أن ذلك النشاط ما زال نشاط سوق رمادية غير معرفة أمام الأجهزة الضريبية والرقابية والمصرفية وبنسبة تصل إلى 7 % وهو تهرب واضح من الضرائب”.

ويرى المستشار الحكومي أن “السبيل الوحيد لإخضاع المكلفين بالضريبة، وتوفير قاعدة متماسكة وشفافة من العدالة الضريبية والتشجيع الطوعي لرفد الموارد الحكومية بالإيرادات الضريبية التي هي عماد الإنفاق الحكومي، وأساس إيرادات الموازنات العامة في الأمم كافة، يتطلب توفر شرطين أساسيين، يتمثل الأول في خفض الضرائب على النشاطات الإنتاجية، لاسيما الصغيرة والمتوسطة عدا نشاط الشركات التي تقدم حساباتها الختامية بجعلها ضريبة بسيطة مقطوعة تدفع وتجبى سنوياً بشكل إلكتروني عن طريق أنظمة الإنترنيت”.

ولفت صالح إلى أن “الشرط الثاني الهادف إلى تفعيل العمل الضريبي يعتمد على أن تكون الضريبة مقطوعة وتحدد أربع شرائح من المكلفين بدفع الضريبة وبحد أدنى وحد أعلى دون إرهاق ضريبي وبمبلغ صغير وعقلاني”.

واقترح في ذلك الأمر “ربط امتياز دفع الضريبة بأولوية تحصيل القروض التنموية أو الإنتاجية كسياق عام”.

وشدد المستشار المالي على أن “الإصلاح الضريبي يبدأ من تبسيط إجراءات الضريبة وجعلها بسيطة قابلة للدفع والتحصيل وتشجيع المكلفين كافة على المساهمة الوطنية في دفع الضريبة، بدلاً من التعسف الضريبي والمغالاة التي تقود إلى التهرب وتكثر فرص الفساد”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here