بقلم// د. نبيل المرسومي

تسعى وزارة النفط العراقية الى زيادة الانتاج الى 8 ملايين برميل يوميا نهاية عام 2025 بزيادة مقدارها 3.3 ملايين برميل عن مستواها الحالي من خلال زيادة الانتاج في الحقول الاتية :

اولا : حقل مجنون من 200 الى 600 الف برميل يوميا

ثانيا : حقل الرميلة من 1.4 الى 1.6 مليون برميل يوميا

ثالثا : حقل غرب القرنة/1 من 500 الى 600 الف برميل يوميا

رابعا : حقل الزبير من من 500 الى 700 الف برميل يوميا

خامسا : حقل الفيحاء من 50 الى 100 الف برميل يوميا

سادسا : حقل ارطاوي من 85 الى 200 الف برميل يوميا

الملاحظات:

اولا : ان اجمالي الزيادات المخططة في الحقول السابقة هي 1.065 مليون برميل يوميا وليس 3.3 ملايين برميل يوميا كما تقول وزارة النفط فمن اين تأتي الزيادات الاخرى في الانتاج لكي يصل الى الرقم الاسطوري الذي ستحققه وزارة النفط عام 2025 ؟؟

ثانيا : ماهو حجم الاستثمار المتوقع لزيادة الطاقة الانتاجية بهذا القدر الهائل علما ان اضافة مليون برميل نفط واحد الى الطاقة الانتاجية يتطلب استثمارات بحدود 15 مليار دولار مما يعني ان هناك حاجة الى استثمار 50 مليار دولار تقريبا لتحقيق الزيادة المخططة والتي سترفع انتاج العراق الى 8 ملايين برميل يوميا ؟ وما هو حجم المبالغ التي تستطيع الوزارة توفيرها من مواردها الذاتية او من الموازنة لاستثمارها في تحقيق هذه الزيادة ؟ وما مدى استعداد الشركات العالمية لاستثمار هذه المبالغ الكبيرة في النفط العراقي خاصة وان العديد من الشركات العالمية قد حولت استثماراتها باتجاه الطاقة المتجددة ؟

ثالثا : الى اين يذهب العراق بالطاقة الانتاجية الجديدة وطاقته التصديرية الحالية اقل من نصف الطاقة الانتاجية المستهدفة ؟

رابعا :هل تسمح اوبك للعراق ان ينتج هذا الكم الكبير من النفط بما يعادل اقل بقليل من نصف حصته الانتاجية ؟ واذا رفضت اوبك السماح للعراق بمضاعفة حصته الانتاجية فهذا يعني ان الوزارة قد اهدرت المليارات من الدولارات من دون جدوى اقتصادية ؟ ام العراق سيترك منظمة اوبك وينتج بصفةً مستقلة ؟ واذا انسحب العراق من اوبك هل سيتحمل سوق النفط العالمية الزيادة المتوقعة الكبيرة في المعروض النفطي العراقي ؟ ام ان اسعار النفط ستنهار وسيتضرر منها العراق وبقية الدول المنتجة للنفط التي ربما ستخوض فيما بينها حرب اسعار شرسة ؟

الخلاصة : ان العراق لن يستطيع انتاج اكثر من 5.5 مليون برميل يوميا عام 2028 بسبب العوائق العديدة التي يعاني منها قطاع النفط العراقي والقول بامكانية انتاج العراق لثمانية ملايين.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here