بقلم //حسن عبدالهادي العگيلي

من خلال تعليقات بعض الإخوة العرب يتبين أنهم يحبون صدام حتى أكثر من ولاة أمرهم !! الذين أمروا أن يطيعوهم ولو جلدوا ظهورهم ووطئوا رؤوسهم!!!! كما انهم يتناقلون بذلك احاديث منسوبه!! إلى رسول الله ولا نناقش بطلانها من احقيتها هنا.

والسؤال لماذا هذا الحب لصدام؟؟؟

مخلص الأجوبة انه ضرب اسرائيل بستة صواريخ!

أيضا لن نتكلم عن اي أهداف اصابت تلك الصواريخ!!

وكم هي قدرتها وماذا أحدثت اساسا!!!

ولماذا لم تحاول اسرائيل حتى مجرد محاولة التصدي لها!!!

او نتحدث عن 13مليار دولار تعويض لإسرائيل اقتطعت من قوت العراقيين واجسادهم!!

او حتى نمر على الأثر والتأييد العالمي الذي حصلت عليه اسرائيل إثر ذلك!!!

مع ذلك انا أقبل ان يكون هذا الحب ايجابيا ومبررا” كونه يعكس رفض العرب لاسرائيل وبحثهم عن اي قائد عربي يتحدى الكيان الغاصب.

وبغض الطرف على ما يؤشر ذلك ضمنا” ان ولاة أمرهم من ملوك و سلاطين وشيوخ ورفاق جبناء ولا يستطيع احدهم ان يرفع ولو طرف عينه بوجه اسرائيل. طبعا باستثناء سوريا ونصف اليمن كما يؤكد واقع الأحداث اليوم.

عموما اذا كان هذا هو المقياس فإن تسلسل الأحداث المنطقي وعلى الاقل من( باب الزام الحجة لا الرأي الشخصي) يفرض علينا أن نطرح اسم حسن نصرالله الذي واجه اسرائيل وامطرها بصواريخه التي هي أكثر من ستة عددا وأقوى قدرة مهددا لهم علنا انها ستصل إلى حيفا وأبعد 

ولو كانوا العرب صادقين في بغضهم لاسرائيل لاحبوا نصر الله وتغنو به كما يتغنون بصدام 

ولكن الملاحظ أن ابغض الناس على قلب ممجدين صدام من العرب هو السيد حسن نصر الله !!!!!!

مع ان حزب الله امتلك مهارة تصنيع تلك الصواريخ من إيران ثم وعن طريق حزب الله الشيعي وصلت تقنية معلومات التصنيع والتطوير إلى حماس السنية(الإخوانية) فالعدو المشترك ألغى الطائفة عند المقاوم!!

ولكنه لم يتجاوزها في عقد الشخصية العربية التائهة فهي تمقت نصر الله لانه شيعي من سلالة ال البيت ولكنها تتغنى بالطرف الآخر لانها اقتنعت انه كان يمثل مشروع إبادة للشيعة!!!

فالتباكي والحزن الشديد لأنه لم يكمل مشروعه !! لاغير!!!

البعض صريح ويقر بذلك ولكن الأغلب سيقول لك انه قد ضرب اسرائيل!!

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here