كنوز ميديا / تقارير

“خالف تعرف” مثل شعبي شهير يتردد على ألسنة الكثير منّا ويعني عندما تقوم بعمل شاذ وغير مألوف سوف تصبح تحت المجهر وسوف يتناقل الناس خبر أفعالك العجيبة والغريبة ومن هنا سوف تكتسب الشهرة.

هناك مصاديق لا تعد ولا تحصى لهذا المثل، لكن مقالنا اليوم مخصص لشخصية كويتية زعمت بانها تمثل الاغلبية الصامتة لابناء شعبها، وبناء على هذا الوهم قامت بخطوة لأثبات وجهة نظرها من خلال المشاركة في الانتخابات التشريعية لحجز مقعد لها في مجلس الامة وتسنّم رئاسته في خطوة لاحقة، الا ان الرياح جرت بما لا تشتهي السفن .

نعم، الكلام يدور حول الاعلامية الكويتية فجر السعيد التي اكتسبت شهرتها من تناول قضايا اجتماعية مثيرة للجدل، واخرها الدعوة الى التطبيع مع الكيان الاسرائيلي في خطوة وصفت بانها تغريد خارج السرب، حيث ان دراسة اجريت تحت عنوان «اتجاهات الرأي العام الكويتي تجاه قضية التطبيع مع إسرائيل» اظهرت بان أكثر من 93 بالمئة من الكويتيين يرفضون التطبيع .

قد يشكك البعض ويقول ان هذه دراسة نظرية وقد لا تعبر عن راي الشارع . سؤال وجيه رد عليه المشاركون في انتخابات مجلس الأمة الكويتي للفصل التشريعي الـ 17 مساء الخميس، لاختيار 50 عضواً من بين 305 مرشحين. بحسب نتائج الانتخابات، فقد حصلت المرشحة فجر السعيد على 559 صوتا فقط عن الدائرة الثالثة، فيما فاز المرشَّح أحمد السعدون بالمركز الأول بحصاده 12239 صوتا .

بمنأى عن نتائج الانتخابات قد يرى البعض ان اي شخصية تتمتع بمؤهلات معينة في مجال محدد يجب ان تعرض نفسها على الشعب ليقول كلمته فيها وفجر السعيد ليست مستثناة من هذه القاعدة. للجواب على هذه الشبهة يكفي التنويه الى مقابلة تلفزيونية اجرتها السعيد لتكشف عن معدنها في عالم السياسة، حيث قالت بأنها تواجدت في القدس وصلّت في الأقصى 3 مرات، وعندما سألت عن المسافة بين القدس و”تل أبيب” كان الجواب صادما، إذ قالت بكل ثقة: “تل أبيب هي القدس الشرقية، وبينهم فقط شارعين”؟!!!.

ختاما ينبغي القول انه وفق القانون الكويتي، تعد “إسرائيل” دولة معادية، ويحظر على الأشخاص الطبيعيين والاعتباريين عقد اتفاقات أو صفقات مع هيئات أو أشخاص مقيمين في “إسرائيل” أو منتمين إليها بجنسيتهم أو يعملون لحسابها أو لمصلحتها، ويترتب على التعامل أو إبرام الاتفاقات أو الصفقات عقوبة بالسجن المؤبد أو السجن المؤقت من 5 إلى 10 سنوات، والغرامة المالية.

سؤال يطرح نفسه “اين تطبيق هذا القانون من فجر السعيد، وكيف سمح لها بان تشارك في انتخابات مجلس الامة ؟

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here